أهالي القرعون يُصعّدون: لاسترداد دباجة من خاطفيه المعروفين بالاسم والمكان

أهالي القرعون يُصعّدون: لاسترداد دباجة من خاطفيه المعروفين بالاسم والمكان

واصل اهالي بلدة القرعون حراكهم التصعيدي احتجاجا على عملية خطف رجل الاعمال عدنان دباجة من مشروعه في منطقة كفريا في البقاع الغربي يوم امس، ورفع الاهالي الصوت عاليا مطالبين الدولة اللبنانية بالحفاظ على ما تبقى منها من هيبة امنية وان تعمل على استرداد عدنان دباجة من خاطفيه المعروفين بالاسم والمكان.

وبعد مرور اكثر من 24 ساعة على اختطاف دباجة حيث لا يزال مصيره مجهولا، نظم اقاربه واهالي بلدة القرعون اعتصاما في ساحة البلدة شارك فيها رئيس البلدية ورئيس اتحاد بلديات البحيرة يحيى ضاهر ومخاتير البلدة والجمعيات الاهلية و امام البلدة الشيخ فادي نصيف.

وتخلل الوقفة التضامنية كلمة لرئيس البلدية ضاهر شدد فيها على اولوية العمل الجاد والسريع لعودة عدنان دباجة الى اهله وتوقيف الفاعلين.

كما تحدث امام البلدة الشيخ فادي نصيف معتبرا بان الدولة سرقت اموال الناس واليوم تكمل العصابات استهداف الناس الميسورين، محذرا من "التلكؤ الرسمي والامني في العمل لاعادة دباجة الى عائلته الامر الذي سيدفع الاهالي الى مزيد من التصعيد واقفال الطرق الرئيسية في شتورا وضهر البيدر والاخطر بانه سيجر الناس الى التسلح وحماية انفسها بانفسها لان الدولة باتت عاجزة حتى عن تأمين الامن الاجتماعي للناس والمواطنين".

وتحدث شقيق المخطوف المختار علي مطالبا كل الاجهزة الامنية بالعمل السريع وشاكرا الاهالي على تضامنهم مع مأساة العائلة .

وعمل الاهالي مع ساعات مساء اليوم على اقفال طريق القرعون - البقاع الغربي - الجنوب بالردميات وحصل اشكال محدود مع قوة من الجيش اللبناني على خلفية اقفال الطريق .

المصدر: مستقبل ويب