إقتصاد

Nametag

المصارف تنتظر من يحميها وقطاع المحروقات ردا من الحريري

يُجمع خبراء الاقتصاد والمال على أن الظروف الراهنة تحتاج إلى حسن إدارة الأزمة، وذلك عبر إنتاج حكومة تتولى مهمات إنقاذية في الفترة الانتقالية وفق برنامج واضح، بما ينعكس على كل مفاصل الحياة اليومية للبنانيين. فالملفات الساخنة تنتظر حلولاً تُثلج القلوب، بعدما أحرقتها خوفاً وهلعاً وقلقاً على المستقبل ... القريب. من الرغيف إلى البنزين وصولاً إلى الرواتب، فالودائع المصرفيّة. على الخط المصرفي، تتكثف اجتماعات جمعية المصارف والتجار والموردين، مع رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري لإنهاء أزمة الدولار/الليرة، وليس أبرز تداعياتها سوى إضراب نقابة موظفي المصارف الذي يدخل يومه الثالث بعد عطلة عيد المولد النبوي التي امتدت يومين.

Nametag
1
loading