اتحاد نقابات السياحة طفح كيله: إذا لم تقرّ الخطة الحكومية قبل 3 آب فسنعلن إقفال كل مؤسساتنا

  • محليات
اتحاد نقابات السياحة طفح كيله: إذا لم تقرّ الخطة الحكومية قبل 3 آب فسنعلن إقفال كل مؤسساتنا

اطلقت نقابات المؤسسات السياحية في لبنان وقفة تضامن للنقابات والمؤسسات السياحية مهددة بانعاش القطاع السياحي والا العصيان المدني السياحي.

واعلن اتحاد نقابات السياحة انه" إذا لم تقرّ الخطة الحكومية قبل 3 آب فسنعلن إقفال كل المؤسسات السياحية بدءا من 1 ايلول على كامل الاراضي اللبنانية والتوقف عن دفع الالتزامات".

رئيس اتحاد النقابات السياحية بيار الاشقر كان اول المتكلمين في مؤتمر عقد تحت عنوان "هل يصبح لبنان من دون سياحة؟ واستهل كلمته بالقول: "نحن اقوياء في وحدتنا واليوم نشهد انهيارات جماعية وافلاسات جماعية، لم الانتظار؟ تأجيل ثم تأجيل ولا حياة لمن تنادي".

وتابع: "افقدونا العمود الفقري للسياحة والمستثمرين... كلنا يحتضر واهل السلطة يشاركون بالجنازة ويعتبرون انهم ابدوا واجبهم، ونحن نعاني الامرين ..."

وتوجه اليهم بالقول: " انتم اهل السياسة شوهتم صورة لبنان، ماذا سيكتب عنكم التاريخ؟ لقد اسقطتم قطاعاً نشأ منذ قرون...نحن ثائرون على حكامنا لأنهم تقاسموا المحاور والمراكز والتعيينات".

وختم بالقول: اين الانجازات الملموسة؟ اين الاصلاح؟ اين الاموال المنهوبة؟ اين اصبح صرف الليرة؟ بادروا او ارحلوا ليبقى لبنان.

من جهته، عرض نقيب أصحاب المجمعات السياحية البحرية جان بيروتي واقع الاملاك البحرية مشيراً الى ان  40% من مؤسساتنا لا تزال مقفلة وفي لبنان على قدر ما تعمل على قدر ما تخسر.

واضاف:"مشاكل المسابح الشعبية تحتاج الى صرف صحي وميزانية، ونحن مستعدون للمساعدة ونحن نطالب بخصم 50% من نفقات الاشغال".

ولفت الى ان حكومتنا تتكون على اساس محاصصة.

بدوره، علا صوت رئيس نقابة أصحاب ​المطاعم​ والمقاهي والملاهي والباتيسري في لبنان​ طوني الرامي قائلأً: " يا اذكياء السياسة، انتم دمرتم البلاد وتدرون، خطاباتكم الرنانة لا تسكت جوعاً، طائفيون انتم، مذهبيون، كيديون...

واردف قائلاً: "السياحة هي خطة ورؤية وعمل دولة وليست عملاً فردياً  والتجاذبات السياسية والمحاصصات منعت السلطة من اعطائنا القليل ".

وتابع: "ايها المقنعون نعلمكم اننا سننزع ربطات العنق عن رقابنا وان لم تقروا الخطة سنجتاح الشوارع وسنأخذها بالمظاهرات السياحية... نمهلكم اياماً عديدة لتلبوا طلباتنا المحقة والا سنكون من صلب الثوار الجواع على الارض وسنعلن العصيان المدني السياحي".

اما نقيب أصحاب مكاتب السفر و​السياحة​ ​جان عبود فقال : "انها الفرصة الاخيرة للانقاذ فاما الانقاذ او الموت المحتم وليتحمل كل انسان مسؤولياته امام الله والتاريخ واللبنانيين في الوطن والمهجر".

وتابع: "

وفي الختام، اوضح رئيس نقابة اصحاب الشقق المفروشة زياد اللبان اكد ان هذا القطاع الذي عمره 60 سنة يمر بأصعب مرحلة .

المصدر: Kataeb.org