اتفاق الإطار لترسيم الحدود... العصا الأميركية أفعل من الجزرة الفرنسية؟!

  • محليات
اتفاق الإطار لترسيم الحدود... العصا الأميركية أفعل من الجزرة الفرنسية؟!

 مدير مركز المشرق للشؤون الاستراتيجية في بيروت سامي نادر علّق على انطلاق التفاوض على الحدود البرية والبحرية مع إسرائيل بالقول: «سقطت المبادرة الفرنسية لتأليف حكومة.. وفجأة انتعشت المبادرة الأميركية لترسيم الحدود. ثَبُتَ أن العصا أفعل من الجزرة».

 وفي اتصال مع "القبس" الكويتية ربط نادر هذا الإنجاز بالعقوبات الأميركية التي اتضح انها سلاح فعال.

 وقال ان «الفرنسيين أتوا بالجزرة بينما الاميركيون حملوا العصا» وقد نجح الاميركيون حين سقط الفرنسيون.

هذا امر لافت حسب نادر لانه يؤشر الى كيفية سريان العلاقات الدولية في العالم خاصة في هذه المنطقة.

 اما الامر اللافت الآخر فهو ان الطرف الذي فاوض ووقع هو رئيس مجلس النواب، وليست الخارجية اللبنانية ولا الحكومة ولا رئيس الجمهورية.

هناك تفويض لبري، صحيح، ولكن هذا امر له دلالاته. وفق قراءة نادر ترسيم الحدود البحرية والبرية يعني في مكان معين ان انتزاع فتيل كان يمكن ان يشتعل في أي لحظة وهو الصراع حول الغاز وإمكان دخول حزب الله وإسرائيل في نزاع واشعال المنطقة.

 ويضيف: واضح ان هناك مصلحة أميركية بالغاز وامداداته وحرب الحدود البحرية المفتوحة في شرق المتوسط حيث هناك أيضا حدود متنازع عليها بين الاتراك واليونانيين، وبين الاتراك ومصر، والأتراك وليبيا.. ولكن في ما يتعلق اليوم بمصر، إسرائيل، لبنان، قبرص، فإن الحدود البحرية حسمت.

ويتساءل نادر ما الذي سيمر تحت هذه الحدود؟ هناك مسار ما «طبع» وسوف يستكمل لاحقا.

 في المحصلة هناك اتفاق لبناني إسرائيلي. ليس اتفاق سلام لكنه يرسم حدوداً كان متنازع عليها.

والأنظار الان لمعرفة اين تقع مزارع شبعا في هذا الاتفاق «وقد يكون هذا فتيلاً قابلاً للاشتعال».

ماذا عن الحدود مع سوريا؟

اتفاق الاطار المعلن امس، اعاد الى الاذهان واقع الحدود المشتركة مع سوريا. فهل من الطبيعي ان ينجح لبنان في التفاهم مع العدو، في وقت يعجز عن اتفاق مماثل مع «الشقيق»؟..

 تطرح مصادر سياسية مراقبة لـ«المركزية» هذا السؤال بتهكّم ممزوج بحسرة، مضيفة «التسيب الذي تشهده هذه الحدود، تسبّب بمأساة للشعب اللبناني وأمنه واقتصاده وماليّته، على مدى السنوات الماضية. مأساة تتوالى فصولا وقد اشتدت وطأتها في شكل غير مسبوق في الاشهر المنصرمة، على البلد الصغير، حتى تكاد أشكالُها المتعددة، تكسر ظهره».

 

 

المصدر: القبس