اضراب عام ومسيرات احتجاجية رغم الأمطار ...الغضب أقوى!

  • محليات

فرض اليوم الرابع من "اسبوع الغضب" نفسه بعد مماطلة في تشكيل الحكومة، فبالتزامن مع استمرار قطع الطرق والاوتوسترادات استمرت التحركات والاحتجاجات في العديد من المناطق، الى جانب تنفيذ اضراب عام.

 

الجديدة

ولفتت الانظار اليوم مسيرة منظمة بدأت منذ الصباح وانطلقت من الجديدة الى نقطة التجمع المركزية في جل الديب وساحة انطلياس بمواكبة القوى الامنية ورغم الشتاء والامطار.

 

 بر الياس

ونظّم طلاب مهنية بر الياس في البقاع الأوسط مسيرة في البلدة حيث تظاهروا في وقفات احتجاجية أمام بعض المصارف.

 

جبيل

كذلك، توقف طلاب ثانوية جبران خليل جبران الرسمية في بشري عن التدريس صباح اليوم، مطالبين بـ "ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة حياديين مستقلين".

وقد جال الطلاب في شوارع مدينة بشري مرددين الاغاني الوطنية.

 

طرابلس

وفي طرابلس، نفذ الثوار اعتصاماً امام سرايا طرابلس للمطالبة برحيل المحافظ رمزي نهرا. وعلقت المدارس والجامعات والمعاهد والثانويات الدروس لليوم الرابع على التوالي حفاظا على سلامة الطلاب كما أكدت بيانات ادارات المدارس، في حين ان المصارف والمؤسسات العامة والدوائر الرسمية استقبلت مراجعات المواطنين.

 

 صيدا

بالاطار عينه، اكد حراك مدينة صيدا، في بيان بقاءه في الشارع "طالما بقي هناك ظلم وفساد واكمال المسيرة بالتوجه الى المصارف".
واشار البيان الى "انهم لم يكتفوا بتنفيذ سياسات مالية ونقدية فاشلة منذ أوائل التسعينيات أغرقت البلاد بالديون والعجز حتى أصبحنا من أكثر دول العالم فقرا واكثرها تخلفا وفشلا، بل ازدادوا نهبارا وفسادا في ظل الأزمة".
وأعلن الحراك "اننا لن نغض بصرنا عن تآمركم مع الصرافين للضغط على الشعب"، مؤكدا "اننا سنكون بالمرصاد وسنجعلها حربا اذا تماديتم بفسادكم".

المصدر: Kataeb.org