الأبيض: لا يزال التقبل الطوعي لتلقي اللقاح هو الخيار المُفضّل في الوقت الحالي

  • صحة
الأبيض: لا يزال التقبل الطوعي لتلقي اللقاح هو الخيار المُفضّل في الوقت الحالي

لفت مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس الأبيض إلى أن في مستشفى رفيق الحريري الجامعي، تلقى اللقاح  ٤٩٪ من العاملين، ولم يتلقاه ١٩٪ هم بانتظار انقضاء ٣أشهر بعد العدوى، و٣٢٪ لا زالوا مترددين أو يرفضون أخذ اللقاح. عدم تلقي العاملين الصحيين اللقاح قد يشكل خطرا عليهم، وعلى الآخرين وخاصة المرضى، فسأل:" فهل يجب أن يكون اللقاح لهم إلزاميًا؟".

وفي سلسلة تغريدات له عبر حسابه على موقع تويتر قال الأبيض:" عالمياً وفي الوقت الحاضر، يعد تلقى اللقاح او عدمه خياراً شخصيًا. توجد عقبات قانونية وأخلاقية تحول دون جعله إلزاميا. فلا يزال اللقاح خاضعًا لترخيص الاستخدام الطارئ. كما ان تلقي اللقاح لا يخلو من مخاطر، وقد تكون الآثار الجانبية طويلة المدى نادرة، لكنها غير معلومة تمامًا حالياً".

وتابع:" هل يمكن اعتبار القرار الذي قد يعرض الآخرين للخطر حقًا خيارًا شخصيًا. المرضى في المستشفى هم بحكم مرضهم عرضة للإصابة بعدوى كورونا الشديدة. ألا تتحمل المستشفيات والعاملين في مجال الرعاية الصحية فيها مسؤولية خلق بيئة آمنة لمرضاهم؟".

وأضاف الأبيض:" نحن نقوم بحملات توعية لرفع نسبة تقبل اخذ اللقاح بين العاملين. هل يمكن ان تساعد الحوافز المادية على ذلك؟ يمكن ان يظهر اعطاء بدل مادي وكأن اللقاحات غير آمنة، وأن أخذها يتطلب تعويضًا. من الناحية الاخرى، وبالنظر إلى الحاجة الى عاملي الرعاية الصحية، لن تساعد العقوبات في ذلك أيضًا".

وفي سياقٍ مُتّصل قال الأبيض:" باختصار ، لا يزال التقبل الطوعي لتلقي اللقاح هو الخيار المفضل في الوقت الحالي. وكلما اظهرت المزيد من الدراسات أن اللقاحات آمنة وفعالة ضد الفيروس، سيجد عاملو الرعاية الصحية الذين يرفضون اخذ اللقاح أنه يتعين عليهم ممارسة ما تدعو إليه مهنتهم".

المصدر: Kataeb.org