الأخت صوفي خسروفيان شهيدة على مذبح الوطن

  • مجتمع
الأخت صوفي خسروفيان شهيدة على مذبح الوطن

 الأخت صوفي خسروفيان، من راهبات المحبّة في مدرسة القديسة لويزا-عجلتون، شهيدة خطفها انفجار بيروت المدمّر، فالتحقت بقافلة الشهداء وعاينت وجه الربّ.

الراهبة الشهيدة صوفي خسروفيان في سطور

أخبرت الأخت مارلين يوسف، صديقة الأخت خسروفيان المقرّبة، أليتيا عن مزايا الشهيدة قائلة: "ولدت الأخت صوفي خسروفيان في 12 تشرين الثاني (نوفمبر) في العام 1943 في مدينة أصفهان، من أصول أرمينية، وهي أصغر بنات العائلة الثلاث. مات الأب عندما كانت بناته الثلاث ما زلن صغيرات".

تزوّجت الاثنتان الأكبر سنًّا وأسّستا منزلَيْهما في حين قرّرت صوفي اعتناق الحياة المكرّسة. حقّقت طموحها، وبقيت في طرابلس، شمال لبنان على مدى ثلاث سنوات. تعلّمت اللغتين الفرنسية والعربية على الرغم من أنّها تتحدّث الفارسية، وتابعت دورات تدريبية دينية.

بدأت حياتها المكرّسة في مدرسة الحبل بلا دنس، ثم انتقلت إلى البيت الإقليمي، وساعدت في قسم الروضة في المدرستين.

انضمّت إلى دير مدرسة تيريز، وغادرت البلاد إلى أورمية في العام 1966.

عادت إلى لبنان، في العام 1967، وأصبحت جزءًا من مدرسة سان شارلز لمتابعة دراستها الإعدادية ودراسات رعاية الأطفال.

في العام 1972، عادت إلى مسقط رأسها أصفهان حيث صارت مسؤولة عن قسم الحضانة.

بعد تغيير النظام، واصلت مهمتها مع النساء المسنّات والشابات المسيحيّات بعدما تمّ تأميم المدرسة.

في العام 1988، عادت إلى أصفهان من أجل رعاية كبار السن.

في العام 1997، غادرت أصفهان، وانضمّت إلى دير زغرتا حيث تولّت مسؤولية الحضانة.

في العام 2009، انتقلت إلى الحبل بلا دنس وأصبحت مسؤولة عن قسم الحضانة حيث استشهدت في 4 آب (أغسطس) 2020، وهي تتشفع لنا من السماء.

المصدر: Aleteia