الأساتذة المتعاقدون يطالبون الدولة بإنصافهم... والمجذوب: سمعناكم جيداً!

  • محليات
الأساتذة المتعاقدون يطالبون الدولة بإنصافهم... والمجذوب: سمعناكم جيداً!

غرّد وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب على حسابه عبر "تويتر"، كاتباً: "الإضراب حقّ لكل متعاقد مهما كان نوع تعاقده، وممنوع على أيّ كان أن يهدّد باستبدالكم أو الاستغناء عنكم".

وأضاف: "سمعناكم جيداً، ونعمل على ضمان حقوقكم كاملة".

الى هذا، دعت رابطة أساتذة التعليم الثانوي إلى إنصاف المتعاقدين والإسراع بإقرار القانون الذي يحفظ حقوقهم، وقالت في بيان: "يبدو أن المسؤولين في دولتنا العلية ما زالوا إلى اليوم مصرين على التغافل عن أوجاع الأساتذة، ولا سيما المتعاقدين منهم، ولا يولون ما تصدره النقابات والروابط التعليمية القدر الكافي من الاهتمام لحل مشكلاتهم، في وقت عصيب تتفاقم على كاهلهم الأزمة تلو الأخرى، ويجلدهم سوط المعيشة الموجع، وتنهكهم مهمات التعليم بوجوهه المختلفة من حضوريٍ ومدمج وانترنت، ويغرز الاستهتار بحقوقهم مخالبه في الجسد التعليمي المنهك، وينهش الفساد والاستبداد بأنيابه ما حصلوه من حقوق ومكتسبات وظيفية على امتداد تاريخ نضالي طويل".

وأضافت: "إن الارباك الذي تعانيه المؤسسات التربوية سوف يدك مداميك آخر حصن يحمي طلاب الوطن، ويحتضنهم بوجه أعاصير الفتن والجهالة والتسرب والانحراف، وليس بياننا اليوم استثنائيا في مضمونه، ولكننا نؤكد فيه المؤكَّد، مبتغين رفع المظلمة عن أساتذة لبنان عموما، والمتعاقدين منهم خصوصا، هؤلاء الجنود الصامتون، الذين ينحتون صخر الأمية بأزاميل المعارف، ليبدعوا أجيالا تعرف قيمة الأخلاق والحرية والرقي، فهل هكذا يكافأ من يضع مهجته على أكفه لينجز رسالة التعليم؟".

وأعلنت "تضامنها ودعمها لمطالب الأساتذة المتعاقدين"، مناشدة رئيس مجلس النواب "إقرار قانون إحتساب ساعات المتعاقدين في أول جلسة تشريعية، الإسراع في إصدار قرار تعويض الاساتذة المتعاقدين، دفع مستحقات وأجور ساعات التعلم عن بعد العائدة إلى الفصل الثاني من العام الماضي 2020 ودفع مستحقات المتعاقدين شهريا في ظل الغلاء الفاحش للأسعار".

المصدر: وكالات