الإرهاب يضرب المنية ووادي خالد... إستشهاد عسكريين ومقتل عدد من الإرهابيين

الإرهاب يضرب المنية ووادي خالد... إستشهاد عسكريين ومقتل عدد من الإرهابيين

الجيش: استشهاد عسكريين اثنين في إطلاق نار على مركز عرمان المنية

صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي: "بتاريخه حوالى الساعة 1.00، أقدم إرهابيون يستقلون سيارة على إطلاق النار في اتجاه عناصر الحرس في أحد مراكز الجيش في محلة عرمان - المنية، وقد رد العناصر على مصدر النيران بالمثل. نتج من ذلك استشهاد عسكريين إثنين إضافة إلى مقتل أحد الإرهابيين، وقد فر الإرهابيون الآخرون إلى جهة مجهولة. تجري متابعة الموضوع لتوقيف الإرهابيين الفارين وكشف ملابسات الاعتداء".

وإلحاقاً ببيانها السابق المتعلّق بإقدام عناصر إرهابية على إطلاق النار بإتجاه أحد مراكز الجيش في محلة عرمان- المنية، والذي أدّى إلى استشهاد عسكريَين إثنين، اعلنت قيادة الجيش في بيان انه تبيّن أنّ الإرهابي القتيل عمر بريص كان يستقلّ دراجة نارية ويحاول الدخول إلى مركز الجيش، حيث تصدّى له عناصر الحرس ما أدّى إلى مقتله على الفور. وبعد الكشف على جثّته، تمّ العثور على رمّانات يدوية وحزام ناسف كان ينوي تفجيره داخل المركز.وقد عمل الخبير العسكري على تفكيك الحزام الناسف وتفجيره.

وقد أشارت المعطيات الأولية حسب ما افاد مراسل LBCI إلى أنّ إرهابيًا قد حاول الدخول إلى المعسكر وكان يحمل حزامًا ناسفًا، فتواجه مع عسكريَين وأطلق النار عليهما فاستشهد الأوّل وأصيب الثاني بجروح خطرة نقل على أثرها إلى مستشفى الخير في المنية حيث توفي لاحقًا، فيما قُتل المسلح لاحقًا وهو من آل بريص وهو من بحنين.

وفي حين تتابع الشرطة العسكرية تحقيقاتها، يُعتقد أن هناك ترابطًا بين هذا الهجوم والعملية التي نفذتها شعبة المعلومات في وادي خالد بالأمس.

قوى الامن تعلن مقتل أعضاء المجموعة الارهابية التي نفذت وخططت لجريمة كفتون

أما في ما يتعلّق بعملية وادي خالد، فقد صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ الاتي: "في إطار متابعة شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي لمنفذي جريمة كفتون، تمكنت هذه الشعبة من تحديد هوية الفاعلين وعددهم 4 أشخاص، والذي تبين أنهم جزء من خلية تعمل لصالح تنظيم داعش في لبنان. بنتيجة المتابعة الاستعلامية والميدانية، تمكنت شعبة المعلومات من تحديد هويات جميع أعضاء المجموعة الإرهابية وعددهم أكثر من 15 شخصا، يعملون تحت أمرة السوري (م. ح)، بحيث أوقفت 3 من أعضاء المجموعة.

بتاريخ 26-9-2020، توصلت الشعبة الى تحديد مكان تواجد أعضاء المجموعة الارهابية في منطقة وادي خالد في منزل منعزل، فنفذت عملية أمنية لمحاصرة المنزل من قبل القوة الضاربة في الشعبة. بادر عناصر المجموعة الى إطلاق النار من أسلحة خفيفة ومتوسطة في اتجاه القوة، فتم الرد عليهم ما أدى الى قتل جميع الارهابيين. ما زالت العملية مستمرة، وسيتم الإعلان تباعا عن النتائج".

المصدر: Kataeb.org