الراعي: من غير المقبول التصويب على حاكم مصرف لبنان وبدلاً من البحث عن كبش محرقة فلتتحمل السلطة مسؤوليتها

  • محليات
الراعي: من غير المقبول التصويب على حاكم مصرف لبنان وبدلاً من البحث عن كبش محرقة  فلتتحمل السلطة مسؤوليتها

وسط الازمة النقدية التي يرزح تحتها لبنان، دافع البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة متهماً السلطة بكل اركانها ومناشداً اياها تحمل مسؤوليتها بهذا الخصوص.

الراعي وفي عظة الاحد عرض الوضع قائلاً: " في ما الشعب اللبناني بحاجة الى طمأنة واستقرار بعيداً عن تقاذف المسؤوليات حول الاوضاع الاقتصادية والنقدية، يجب ان يدرك الجميع ان هذه الازمة التي يعاني منها لبنان متشعبة الأسباب والمراحل بين ما هو دولي إقليمي وداخلي وما هو مزمن مستجد ومتفاقم".

وتابع: "المقلق هو محاولة التنصل من المسؤولية ورميها على رجل واحد او مؤسسة واحدة في ما الدولة بكل اركانها ومؤسساتها هي المسؤولة ولم تقم باي خطوة اصلاحية او مبادرة عملية لالتزامها بوقف الهدر والفساد او حتى التقشف في المظاهر".

واضاف: "ليس من المقبول التصويب على مصرف لبنان برئاسة حاكمه الذي نجح في الحفاظ على استقرار لبنان وسط الظروف الضاغطة فبدلا من البحث عن كبش محرقة وبدلا من الهروب من المسؤولية على السلطة تحمل مسؤوليتها".

وتابع: بسماع كلمة الله يكف السياسيون عن التراشق بالتهم ويعملون بروح المسؤولية على ايجاد السبل السريعة والناجحة للخروج من الازمات الاقتصادية وبسماع كلمة الله يتحرر النافذون من فسادهم ويقضون على مكان الفساد والمفسدين ويرفععون الغطاء السياسي عنهم

الى ذلك وفي اطار مختلف قال الراعي: "من المؤسف ونحن في هذا الظرف الاقتصادي والمالي الدقيق وامام واجب اجراء الاصلاحات المطلوبة، يؤسفنا ان نرى قيام حملة مريبة تطال الجيش اللبناني وتحاول عبثاً النيل من مناقبيته قيادة وضباط وافراداً".

عليه، دعا الراعي اللبنانين المخلصين لتجديد ثقتهم المطلقة بالجيش اللبناني، قائداً ومؤسسة وعقيدة وسلوكاً .... فإن حماية مؤسسة الجيش هي حماية اسس الوطن وامنه وحماية استقرار الدولة والمجتمع".

هذا واكد الراعي ان هناك من يعمل على تلوين القضاء وتسييسه بمآرب شخصية ويتدخل بعمل القضاة ويدخل ممارسات تناقض قوانين القضاء لذلك دعا الى موضوعية القضاء وابعاده عن الطائفية.

المصدر: Kataeb.org