الصايغ: التاريخ لن يرحم... رهاننا اليوم على الشعب اللبناني

  • محليات
الصايغ: التاريخ لن يرحم... رهاننا اليوم على الشعب اللبناني

أشار نائب رئيس حزب الكتائب الدكتور سليم الصايغ في حديث لإذاعة صوت لبنان أنّه ومن نافذة مكتبه في البيت المركزي قادر على رؤية التغيير ويؤكّد على وجود شعب حيّ وعظيم في هذا البلد وهذا ما راهنت عليه الكتائب.

فالبعض ظنّ أنّه من الممكن تدجين وترويض الشعب بالفقر، فأثبت العكس فالفقر يحرّر الناس.
وما نشهده اليوم من توحًّد للساحات تحت راية العلم اللبناني، جعل من التظاهرة تحرّكًا عابرًا للطوائف والمناطق والفئات.
هذا العرس الوطني ما هو إلّا لحظة كيانية لإعادة مفهوم المواطن.
كما طلب الصايغ من المواطنين عدم السماح لأي أحد استغلال التحرّك والحرص على عدم انحرافه عن مساره فنحن تحت مجهر العالم العربي والغربي وعلينا الحفاظ على المشهد الحضاري.
كما ذكّر أن رئيس الحزب النائب سامي الجميّل طلب من الكتائبيين النزول إلى الشارع بطريقة سلميّة.
وأكّد على ضرورة احترام القوى الأمنية والجيش اللبناني والدفاع المدني واحتضانهم.
أضاف الصايغ أن يدنا ممدودة لكل الأوادم في البلد بغض النظر عن انتمائهم الحزبي أو الديني أو المذهبي وهذا ما يحصل اليوم لولادة لبنان جديد ونحن شاهدون على هذا التغيير الذي بدأ العمل به في البيت المركزي.
كما استذكر كلامه في آخر قداس للشهداء حضره قائلًا أنّ كل أب، كل أم، كل تلميذ مقهور، كل مهاجر، كل عاطل عن العمل، كل لبناني.. هو "شهيد حي" في وطنه.
وبعد خطاب الأمين العام لحزب الله ورئيس الحكومة ورئيس التيار نلاحظ بوضوح طلاق فعلي مع الشعب إذ يتوجّهون للحلول التقليدية ويحاولون التعويض بخطوات سياسية صغيرة والواضح أنّهم بعيدون كل البعد عمّا يحصل على الأرض فنحن وصلنا إلى نقطة اللا رجوع وعلينا تحويل هذه الأزمة إلى فرصة لإنقاذ البلد.

وختم الصايغ بالقول أنّ الشعب فقد ثقته بالسلطة الحاكمة ونحن بانتظار عمل سياسي إنقاذي كبير.

المصدر: Kataeb.org