العسكريون المتقاعدون: تصعيدنا مفتوح وسنقفل بعض الطرقات والمقرّات الرسمية

  • محليات
العسكريون المتقاعدون: تصعيدنا مفتوح وسنقفل بعض الطرقات والمقرّات الرسمية

صعّد العسكريون المتقاعدون تحركهم واحرقوا الإطارات في ساحة رياض الصلح وهم يقولون إن هذا الأمر هو تحذير أوّلي للحكومة.

أحد العسكريين المتقاعدين تحدث للـmtv بعد فك الاعتصام فقال: نقدّر زيارة بو صعب وروكز للاعتصام ولكن لن نوقف تحرّكنا بل هو رسالة للمعنيين في السراي، وتصعيدنا مفتوح وسيطال كلّ المناطق "من السيئ إلى الأسوأ" حيث سنقفل بعض الطرقات والمقرّات الرسمية.

وكانوا قد أعطوا مهلة ساعة ونصف للحكومة حتى تكلّف أحد وزرائها للنزول والتعهد بسحب كل المواد المتعلقة بتخفيض رواتب العسكريين المتقاعدين.
وفي بيان من أمام السراي الحكومي في ساحة رياض الصلح، أعلن العسكريون أن وقفتهم اليوم هي تحذيرية صارمة طالبوا خلالها من المسؤولين أن يرفعوا ايديهم عن حقوق ورواتب الناس والفقراء.
وجاء في بيانهم: "أوقفوا الهدر في الجمارك والمرفأ وهيئة أوجيرو والمهن الخيالية...".
وتابع العسكريون: "عندما نزلنا إلى الشوارع للدفاع عن الحقوق لم نتوقع منكم أن تظلموا الشهداء الذين دافعوا عن لبنان، كيف يمكنكم أن تقطعوا راتب المرافق الذي يجلس معكم بالسيارة كما والشهيد الذي بذل نفسه لأجل الوطن؟"
وأضاف البيان: "نحن براتب كامل لا يمكننا العيش فكيف بنصف راتب، ولذلك لن نخرج من الشارع قبل الحصول على مطالبنا بخاصة وأن المشكلة ليست فقط في رواتبنا بل بمنظومة الفساد التي تسببت بهذا العجز".
وتابع البيان: "إرفعوا الحصانة عن الفاسدين لمساءلتهم، ارفعوا السرية المصرفية، لا تستخرجوا النفط وإلا سيقع في أيادي الفاسدين نفسهم، ارفعوا الغطاء عن القضاء...".
العميد المتقاعد عقل قال: "نذرنا كفاءاتنا من أجل بلادنا على حساب مصلحتنا الشخصية وليس من أجل جمع المال على حساب البلد".
وأضاف: "نطالب "الضباط النواب" بسحب كافة المواد الموجودة في موازنة 2019 المتعلقة بتخفيض رواتب المتقاعدين، إضافة إلى إعادة درسها في المؤسسات العامة المتخصصة كوزارة الدفاع والداخلية وقيادة الجيش...".
هذا وتمنى عقل على رئيس الجمهورية العماد ميشال عون التجاوب مع مطالب العسكريين، وخاطب المسؤولين جميعهم متسائلاً:
"هل تأخذ الدولة بعين الاعتبار هزالة رواتب الرتباء؟ أين الدفعة الثالثة من السلسلة للمتقاعدين وأين فروقات السنتين المترتبتين عن تطبيق السلسلة؟ أين هي أموال صناديق التعاضد للعسكريين؟ ألم نحذر الحكومة من سلسلة أخطار إقرار سلسلة تعمها الفوضى؟".
وأضاف: " للأسف يرى البعض أن تقاعد العسكريين المبكر هو عبء على الدولة، وخسئ من يراهن على انقسام العسكريين المتقاعدين".
وبعدها تحدث أحد العسكريين المتقاعدين قائلا: "نقول لتحالف المال والسلطة، إن كانت أموالكم حراماً فستعيدونها بموجب قانون من أين لك هذا، وإن كانت حلالاً فسنقاسمكم عليها".
ومن ثم أعلن العسكريون المتقاعدون التعبئة العامة.
ومن جهته رفض النائب شامل روكز قضم 3% من مخصصات الطبابة للعسكريين، مؤكداً وجود موارد كثيرة لخفض عجز الدولة غير تخفيض رواتب ومخصصات الناس مشيراً إلى أن فلسفة الموازنة وفلسفة التعاطي مع الأمور بشكل عام هي فلسفة خاطئة.
وختم: "أنا مع المعتصمين العسكريين ومع أن يطالبوا بحقوقهم".

المصدر: Kataeb.org