الفيضان الأسوأ منذ 1902...السودان يعلن الطوارئ لثلاثة أشهر

  • إقليميات
الفيضان الأسوأ منذ 1902...السودان يعلن الطوارئ لثلاثة أشهر

في مواجهة أسوأ فيضانات تضرب البلاد، منذ قرن، أعلنت السلطات السودانية، حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، واعتبرت كل أرجاء البلاد «منطقة كوارث طبيعية»، مؤكدة تأثر أكثر من نصف مليون شخص من الفيضانات وعشرات الآلاف من المنازل، إلى جانب أضرار جسيمة في المرافق الخدمية.

واجتاحت الفيضانات 16 ولاية من أصل 18، أكثرها ضرراً ولايتا الجزيرة والخرطوم، فيما واصلت وزارة الري إطلاق التحذيرات من استمرار ارتفاع مناسيب المياه في الأنهار السودانية، مشيرةً إلى أنها وصلت إلى أرقام قياسية (أكثر من 17 متراً) هي الأعلى منذ بدء رصد النهر في عام 1902.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية (سونا)، (الجمعة)، تصريحات لوزيرة العمل والتنمية الاجتماعية لينا الشيخ، عن حجم الخسائر الناجمة عن الفيضانات. وقالت الشيخ، إن الأضرار أسفرت عن «وفاة 99 مواطناً وإصابة 46 آخرين، وتضرر أكثر من نصف مليون نسمة، وانهيار كلي وجزئي لأكثر من 100 ألف منزل».

وعقد مجلس الأمن والدفاع، ليل الجمعة، اجتماعاً طارئاً استمر حتى الساعات الأولى من صباح السبت، ناقش فيه الأوضاع الأمنية في البلاد، إلى جانب تأثيرات الفيضانات والأمطار، وأصدر قراراً بإعلان حالة التأهب القصوى، واستنفار إمكانات الدولة والجهد الشعبي لتخفيف حدة الخسائر المحتملة خلال الأيام المقبلة.

وأعلن عدد من الدول العربية عن تضامنها مع السودان، بينها السعودية والإمارات، بإرسال مساعدات عاجلة للمتضررين، فيما أعربت القاهرة عن وقوفها جنباً إلى جنب مع الخرطوم «لمواجهة تداعيات السيول والفيضانات». كما أعرب الأزهر عن تضامنه مع السودان.

المصدر: الشرق الأوسط