الكرة الحكومية في ملعب الثنائي الشيعي

  • محليات
الكرة الحكومية في ملعب الثنائي الشيعي

بعد أن رمى رئيس تيار المستقبل سعد الحريري "كرة النار" لدى رئيس الجمهورية ميشال عون، بإعلان استقالته تحت ضغط الشارع، يبدو أن التيار الوطني قرر بدوره وضع مسألة تكليف رئيس وزراء جديد، بملعب حزب الله، الذي يلقي أمينه العام كلمة اليوم، من المفترض أن ترسم معالم التطورات المقبلة.

اخترق لقاء جمع رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري والمعاون السياسي لرئيس مجلس النواب وزير المالية علي حسن خليل والمعاون السياسي للأمين العام لـ"حزب الله" الحاج حسين خليل، مساء أمس الأول، المشاورات المتعلقة بالتكليف والتأليف.

وقالت مصادر سياسية متابعة لـ"الجريدة" الكويتية، أمس، إن "الاجتماع لم يفض إلى إحداث أي تقدم في ظل استمرار كل من الحريري والحزب على موقفيهما من شكل الحكومة وتركيبتها"، مضيفة أن "حزب الله يدفع نحو حل، ولكن دائما ضمن شروطه الرامية إلى تشكيل حكومة سياسية مصغرة مطعمة بتكنوقراط، في وقت لا يزال الحريري على رفضه لهذه الصيغة، متمسكا بحكومة تكنوقراط".

وتابعت المصادر: "أبلغ الحريري الخليلين تصوره لحكومة إنقاذية، على أن ينقل الوسيطان إلى قيادتيهما التصور لدرسه، ومن ثم العودة للبحث".

واعتبرت المصادر ان "الكرة الحكومية اصبحت في ملعب الثنائي الشيعي"، مؤكدة أن "كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله اليوم سيرسم خريطة الطريق للأزمة الحكومية".

في الاطار عينه، أفادت معلومات لـ"القبس" الكويتية ان اجتماع الحريري بممثل حزب الله حسين خليل المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله لم يسفر عن توافق حول شكل الحكومة المرتقبة.

وأفادت مصادر مطلعة على أجواء الاجتماع أن «حزب الله» عرض على الحريري صيغة حكومية «تكنو- سياسية» لا تستثني أحزاب السلطة الرئيسية (باستثناء حزب القوات اللبنانية الذي اعلن رئيسه انه لن يشارك في أي تركيبة حكومية) طالما ان الوزراء التكنوقراط ستسميهم تياراتهم او طوائفهم، لكن الحزب في المقابل لم يقطع وعدا حاسما للحريري بتسميته لرئاسة الحكومة.

 فهو يربط هذه المسألة باتفاق شامل حول شكل الحكومة وطبيعة عملها.

ولفتت المصادر إلى أن عرض الحزب لم يقتنع به الحريري الذي طلب مهلة لساعات كي يقدم جوابه النهائي عليها، ومن المتوقع ان يعلن الحريري جوابه خلال ساعات وقبيل كلمة الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله اليوم.

 

 

المصدر: Kataeb.org