المدرسة المركزيّة جونية تبكي رشا رزق... المُسالمة التي لا تضمر الأذى لأحد

  • مجتمع
المدرسة المركزيّة جونية تبكي رشا رزق... المُسالمة التي لا تضمر الأذى لأحد

نعت المدرسة المركزيّة في جونية المربية رشا رزق التي خطفها فيروس كورونا. وكتبت على صفحتها على فايسبوك:

"دفعت عائلة المدرسة المركزيّة، كمعظم عائلات لبنان، ثمن جائحة كورونا، فاختار هذا الفيروس الخبيث المعلّمة والمربيّة رشا رزق، خطفها من عائلتها الصّغيرة وعائلة المركزيّة".

أضافت: "لو تركنا الكلام لتلامذتها لأجمعوا أنّها الأقرب إليهم، تسمعهم وتشاركهم همومهم.

ولو طلبنا من زملائها أن يتحدّثوا عنها لقالوا إنّها الزميلة المسالمة التي لا تضمر الأذى لأحد..."

ولو سألنا زوجها لقال: "هيي أفضل زوجة وأفضل أمّ ضحّت وسهرت في سبيل عائلتها ولم تبخل يومًا بعاطفة الأمومة"...

وختمت: "رشا عائلة المدرسة المركزية تبكيكِ والقسم المهني سيفتقدكِ، الرهبان يصلّون لكِ، زميلاتك وزملاؤك يبكونكِ، تلامذتك يعدونكِ أن يبقوا على وعدهم لكِ...

فلترقد نفسُك بسلام. المسيح قام!"

المصدر: Kataeb.org