بالصور- توتر وغضب أمام المحكمة العسكرية بعد قرار تأجيل الجلسات

سادت حال من الغضب بين أهالي موقوفي أحداث طرابلس والبقاع أمام المحكمة العسكرية، بعد قرار تأجيل جلسات الاستجواب التي كانت مقررة اليوم مع الموقوفين الى يوم غد، وسط تعزيزات أمنية مكثفة.

وقد أقفل عناصر القوى الأمنية طريق المتحف البربير بالإتجاهين مستخدمين الآليات الضخمة والأسلاك الشائكة والأسوار المعدنية باستحضار عناصر كثيرة من مكافحة الشغب المجهزة بكل العدة والعتاد.

وطوّق الجيش اللبناني كل المداخل المؤدية إلى المحكمة العسكرية منعاً لمرور أي شخص بمحيطها.

وبعد ظهر اليوم أفيد عن توتر الأجواء أمام المحكمة العسكرية بعد محاولة المحتجين إزالة الشريط الشائك.

وفي وقت لاحق توجه المعتصمون سيراً على الأقدام من أمام المحكمة العسكرية إلى بدارو للإعتصام أمام منزل القاضي فادي عقيقي.

وكان المحامي علي عباس قد أوضح انه "كان يجب الاستماع إلى  19 موقوفا اليوم ولكن تم تأجيل الجلسات بسبب عطل في "الانترنت"، متمنيا "ان يكون هناك اهتمام أكبر". وطالب بـ"فرز الملفات لان معظم الموقوفين لا دخل لهم بالتهم الموجهة ضدهم".

وجدد المعتصمون في كلمات رفضهم "تهم الارهاب والسرقة الموجهة ضد الموقوفين"، واعتبروا انها "توضع في خانة الترهيب لمنعهم من الاحتجاج واجهاض تحركاتهم، ولكنهم مستمرون حتى الافراج عن الشباب الموقوفين".

المصدر: Kataeb.org