بالصور- لعنة الحرائق تلاحق لبنان الأخضر وتلتهم ثروته الطبيعية

  • متفرقات

وكأنّ حر تشرين تحول لعنة تلاحق لبنان الأخضر وثروته الطبيعية، وهي التي تبدو على موعد شبه يومي مع الحرائق، ما يهدد الثروة الحرجية، ويعيد إلى دائرة الضوء إشكالية عدم تثبيت متطوعي الدفاع المدني والنقص الحاد في معداتهم. مع العلم أن هذا الأمر أدى إلى استشهاد المحامي جورج سليمان وهو يحاول إخماد النيران في بلدة المجيدل، قضاء جزين. 

وفي السياق، نعت جمعية الأرض - لبنان في بيان، المحامي جورج سليمان الذي قضى "دفاعا عن الطبيعة في بلدته المجيدل قضاء جزين أثناء مكافحته حريقا شب في البلدة محاولا مواجهة النار بوسائل يدوية لعدم توافر سيارات إطفاء، وانشغالها في إطفاء حرائق أخرى".

وأعربت عن أملها في أن تصبح في لبنان حكومة مستقلين واختصاصيين تعطي الملف البيئي حقه لا سيما في ما يخص حقوق متطوعي الدفاع المدني، وتعيين حراس أحراج، وتطبيق القوانين البيئية وتجهيز المناطق الريفية بالحد الأدنى من المعدات لمواجهة الكوارث نعزي أهله وأبناء بلدته وكل الشعب اللبناني".

بسري: وفي السياق عينه، شبّ حريق في مرج بسري وامتد الى احراج بلدة بحنين في منطقة جزين. وقد تمكنت سيارة الدفاع المدني من محاصرة النيران ومنع وصولها الى البساتين. وقضى الحريق على مساحات كبيرة من الاشجار الحرجية.

وتخوف سكان عراي وبحنين من انتقال النيران الى بساتين الزيتون والكرز والدراق مع اشتداد الرياح.

مرجعيون: وجنوبا أيضا، إندلع حريق كبير في بلدة دير سريان - قضاء مرجعيون وأتى على مساحة واسعة من الاعشاب اليابسة والاشجار الحرجية، قبل ان يتمكن عناصر الدفاع المدني - مركز الطيبة من محاصرة النيران واخمادها. 

من جهتها، أعلنت أعلنت "جمعية الرسالة للاسعاف الصحي"، ان فرقها ساهمت في اخماد حرائق اندلعت في 15 بلدة جنوبية في عطلة نهاية الاسبوع". وافادت غرفة عمليات الدفاع المدني "ان الفرق التي شاركت على الارض شملت 14 اطفائية و13 سيارة اسعاف وانقاذ اضافة الى 109 مسعفين  في حال الجهوزية والعمل الميداني المستمر".

ولفتت غرفة العمليات الى "ان عدد مهمات الحرائق وصل الى 30 مهمة"، مشيرة الى ان القرى التي إندلعت فيها حرائق هي: حنية - رشكنانيه - صور - شهابية - محرونة - جويا - عيتا الشعب - الخرايب - مزرعة مشرف - السماعية - طيرحرفا - عيتيت - عبا - أنصار - طمبوريت.

ولفتت إلى أن فرق الإطفاء والإسعاف التي شاركت بإخماد الحرائق، من: المنصوري - ديرعامص - برج الشمالي - قانا - محرونة - حناويه - الشهابية - جويا - الخرايب - البياض - صور - باتوليه - ديرقانون رأس العين - طيرحرفا - عبا - حاروف - عنقون - عين بعال - برج رحال.

أنصارية: واندلع حريق كبير في حرج الصنوبر في بلدة انصارية. واقتربت النيران من المنازل المجاورة. وناشد الاهالي المعنيين مساعدتهم لإخماد الحريق.

ومساء، أفيد عن حريق كبير في خراج بلدة عين بعال الجنوبية أتى على كروم الزيتون والاشجار المثمرة وقد هرع الاهالي والدفاع المدني وكشافة الرسالة في محاولة لاخماد الحريق.

عكار: كذلك، نال الشمال نصيبه من نيران تشرين، حيث أن حريقا اندلع في احراج بلدة قبعيت - عكار، واقتربت النيران من عدد من الاماكن السكنية في محيط موقع الحريق.

وسارع فريق التدخل السريع في مجموعة درب عكار البيئية إلى العمل على اخماد النار ، بالتعاون مع الاهالي وعناصر ومتطوعي الدفاع المدني.

البترون: إلى ذلك، شب حريق قرب منازل في بلدة الدوق البترونية. وطالب الاهالي الدفاع المدني بإرسال آلياته إلى المكان قبل أن تلتهم النيران المنازل.  

وفي السياق نفسه،  اندلع حريق في مواقع عدة داخل الاحراج في محيط درب المسيلحة لجهة السد، واتت النيران على مساحات من الأشجار الحرجية. وعمل عناصر الدفاع المدني على اخمادها. وقد تم الاتصال بالجيش اللبناني للاستعانة بطوافة عسكرية لتبريد مواقع الحريق. وحضرت الأجهزة الامنية إلى المكان وباشرت بالتحقيقات لمعرفة أسباب الحريق.

الضنية: واندلع حريق كبير في منطقة الضنية بين ديرنبوح وعيمار، وناشد والأهالي الشبّان التوجه إلى القرى الممتدة من زغرتغرين، كهف الملول، عيمار، كرم المهر، لإخماد للمساعدة في إخماد النار المشتعلة من ليل أمس بكل الوسائل المتاحة، منعاً لوصول النيران إلى المناطق السكنية.

وفي الضنية، أيضًا، أخمد عناصر الدفاع المدني بالتعاون مع عناصر البلديات والاهالي، 3 حرائق اندلعت مساء امس وصباح اليوم في المنطقة.

ففي بلدة بيت زود تجدد الحريق في احراج البلدة بعدما كان اخمد مساء أمس، وقد استطاع عناصر الدفاع المدني والاهالي اخماده قبل وصوله الى المناطق السكنية.

وفي بلدة كرم المهر اندلع حريق كبير في احراج البلدة وسط مناشدات من الاهالي لاخماده قبل امتداده ووصوله الى منازلهم واراضيهم الزراعية.

وفي بلدة عين التينة اندلع حريق في اعشاب يابسة واشجار حرجية.   

عكار: وتمكن عناصر الدفاع المدني وفريق التدخل السريع في مجموعة درب عكار البيئية، وبمساعدة الأهالي، من السيطرة التامة على الحريق الذي اندلع في أحراج بلدة قبعيت وامتد إلى بساتين الزيتون وألحق أضراراً بالغة بموسم الزيتون، وبلغ حدود عدد من المنازل القريبة.

وتتم عملية تبريد ومراقبة لعدد من الأماكن، خوفاً من تجدد اشتعال النار بفعل الرياح التي تضرب المنطقة وارتفاع درجات الحرارة.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية