بالفيديو- الحكومة اللبنانية تمنع كلابًا بوليسية وفرقًا طبية من دخول لبنان

  • محليات
بالفيديو- الحكومة اللبنانية تمنع كلابًا بوليسية وفرقًا طبية من دخول لبنان

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا صوتيا باللغة الانكليزية تتحدث فيه امرأة عن منع السلطات اللبنانية طاقما ألمانيا من إدخال كلاب بوليسية الى موقع الانفجار في مرفأ بيروت، سائلة عن السبب وعما يحاول البعض إخفاءه، خاصة وان الكلاب تساعد في كشف الكثير، بشريا وعسكريا وأمنيا ايضا.

وبعد الانفجار الكبير الذي هز بيروت ووصل صداه إلى العالم، أعلنت الحكومة الفرنسية أنها سترسل مساعدات وموارد طبية إلى الموقع. وكان من المقرر أن يصل فريق côte-d’orienne من جمعية إنقاذ بلا حدود، بقيادة الطبيب في ديجون الفرنسية هيرفي روي، إلى العاصمة بيروت مساء الجمعة.

لكن أُبلغت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الجمعة، أن الحكومة اللبنانية رفضت إرسال فرق جديدة إلى هناك، وتفضل تلقي الأدوية والمعدات والتبرعات لمساعدة الجرحى.

وأوضح رئيس Secouristes sans Frontières هيرفي روي، أنه عادة نتدخل فقط بعد طلب البلد المتضرر، وأضاف: "تقدم لبنان يوم الأربعاء بطلب للمساعدة الدولية، لذلك استعدينا لكي ننطلق لمساعدة أبناء العاصمة المنكوبة، لكنهم اليوم يقولون لنا إنهم لا يريدون المزيد من الفريق.

وأردف: "نحن نحترم قرار البلد ولكن بالنسبة لنا، هذه هي المرة الأولى التي تتوقف مهمة كهذه فجأة".

وتابع: "لن يُرسل الأطباء والممرضات واللوجستيون المواد ولكنهم سيواصلون إعدادها واعداد أمتعتهم والتأكد من أن كل شيء في مكانه إذا طُلب منا المغادرة مجدداً".

رئاسة الحكومة تنفي

ولاحقًا، صدر عن المكتب الإعلامي في رئاسة مجلس الوزراء البيان الآتي:
"مرة جديدة تحاول بعض الجهات إلحاق الضرر بلبنان من خلال ترويج شائعات أن الدولة اللبنانية رفضت مساعدات من بعض الدول. إن هذه الأخبار كاذبة ومضللة وتهدف لقطع الطريق على المساعدات التي تقدمها دول العالم للبنان. إن لبنان يرحب بأي مساعدة من الدول الشقيقة والصديقة ومن كل المؤسسات في العالم، ويتوجه إليها بالشكر العميق على وقوفها إلى جانبه في هذه الكارثة التي أصابته".

على الحكومة توضيح الحقيقة كما هي

بيان النفي أثار عاصفة من الردود على تويتر، لأن على رئيس الحكومة عدم الاكتفاء باتهام بعض الجهات بإلحاق الضرر بلبنان، لأن من حق اللبنانيين  معرفة حقيقة الأمر، إذ لا يعقل أن يكذب الأطباء والممرضون الأجانب كما أن الكاميرا لا تكذب في إظهار المساعدات الموضبة.

الاعلامي جاد غصن غرد قائلا: "قال رئيس الحكومة نفي..

عال قد يكون الخبر غير صحبح، من يدري.

بس وقت يطلع اطباء وممرضين بالتقرير يحكوا عن القصة مع تصوير المعدات الموضبة.. الاجابة ما بتكون انو "تحاول بعض الجهات الحاق الضرر بلبنان"

بدو يخبرنا شو صار..

مش كلو بأبيات الشعر وتركيب المؤامرات.. هو حكومة يخبر شو صار"!

 

الاعلامي جان عزيز كتب عبر تويتر: "مأساة حسان دياب والحقيقة--تابع

هلق نفى رسمياً إنو الحكومة رفضت مساعدات خارجية وقال هيدي "أخبار كاذبة ومضللة"...

طيب في تحقيق تلفزيوني موثق على "فرانس٣"، التابع للدولة الفرنسية، بأكد إنكن رفضتو فريق طبي فرنسي كامل ومتطوع، مع نص مليون طن أدوية...

هلقد الفجور؟؟؟"

مأساة #حسان_دياب و الحقيقة--تابع
هلق نفى رسمياً إنو #الحكومة رفضت مساعدات خارجية وقال هيدي "أخبار كاذبة ومضللة"...
طيب في تحقيق تلفزيوني موثق على "فرانس٣"، التابع للدولة الفرنسية، بأكد إنكن رفضتو فريق طبي فرنسي كامل ومتطوع، مع نص مليون طن أدوية...
هلقد الفجور؟؟؟#لبنان_منكوب

— Jean Aziz (@JeanAziz1) August 7, 2020

المصدر: وكالات