بالفيديو- انتشار أمني كثيف في طهران لمواجهة الظلام وكورونا وسط مخاوف شعبية

  • إقليميات
بالفيديو- انتشار أمني كثيف في طهران لمواجهة الظلام وكورونا وسط مخاوف شعبية

أعلنت قوات الأمن الإيرانية، اليوم الأحد، نشر نقاط تفتيش في مناطق عدة في العاصمة طهران، وذلك لرفع الحالة الأمنية ومواجهة الظلام، الذي يسيطر على شوارع العاصمة، والناجم عن قرار السلطات بقطع التيار الكهربائي لساعات محددة لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وقال مساعد عمليات قيادة القوات الأمنية لطهران، برويز يعقوبي إن قوات الأمن قررت نشر نقاط تفتيش في 120 نقطة بالعاصمة، بمشاركة وحدات من قوات الأمن، والقوات الخاصة، وشرطة المرور.

وأشار إلى أن ”الظلام، الذي يخيم على شوارع وميادين العاصمة، يأتي نتيجة قرار وزارة الطاقة بفصل التيار الكهربائي في الشوارع من الساعة 9 مساءً حتى الساعة 4 صباحًا، وذلك طبقًا لقرار اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا بمنع حركة السيارات في هذه الفترة“.
وأوضح يعقوبي أن“قرار نشر قوات أمنية في العاصمة يأتي لرفع اليقظة الأمنية، لا سيما في الميادين والنقاط المهمة في طهران“، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء ”فارس“ المحلية.

في حين نشر مواطنون إيرانيون مقاطع فيديو عبر منصات التواصل الاجتماعي أكدوا فيها أن فصل التيار الكهربائي عن إضاءة الشوارع يتم تطبيقه في أوقات غير التي أعلنها المسؤولون، حيث باغت الظلام المواطنين من سكان منطقة ”كرج“ في العاصمة طهران عند غروب الشمس، وليس في الـ9 مساءً.
وأعرب مواطنون عن تخوفهم من انتشار القوات الأمنية في العاصمة طهران، فيما تحدثت تقارير إخبارية عن ”ترقب السلطات الإيرانية لاندلاع موجة من الاحتجاجات“، حيث قالت الإذاعة الألمانية في نسختها الفارسية، إن“مثل هذه القرارات تعود لأهداف سياسية وأمنية، خاصة في مستهل اندلاع موجة من الاحتجاجات الشعبية“.
وبخصوص تدخل الأجهزة الأمنية في مواجهة تفشي كورونا، صرح قائد قوات الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، اليوم الأحد، أن برنامج ”قاسم سليماني لمكافحة كورونا أسهم بتقليل عدد الإصابات بفيروس كورونا في أغلب المحافظات الإيرانية“.
وكانت السلطات الإيرانية أطلقت برنامجًا يحمل اسم ”قاسم سليماني“، قائد فيلق ”القدس“ في الحرس الثوري، الذي قُتل إثر غارة أمريكية، مطلع العام الماضي، يهدف لمكافحة فيروس كورونا، وذلك عبر نشر وحدات من قوات الحرس الثوري في الشوارع والميادين لتطبيق الإجراءات الاحترازية على المواطنين.

وفي وقت سابق، كشف نشطاء إيرانيون عبر منصات التواصل الاجتماعي عن انتشار مكثف لعناصر الحرس الثوري في زي مدني في الشوارع والأسواق، لافتين إلى استعراض هذه العناصر للقوة أمام المواطنين، بزعم تطبيق إجراءات مكافحة كورونا.

ووصفت تقارير وسائل إعلام إيرانية معارضة انتشار عناصر الحرس الثوري في الشوارع والميادين، بأنه“يشبه اللجان العسكرية التي تشكلت بعد أحداث الثورة الإيرانية العام 1979، حيث كانت هذه اللجان تقيد تحركات المواطنين ابتداءً من الساعة 9 مساءً بحجة ضبط الأمن في الشارع“.

المصدر: وكالات