بايدن يصوّت في انتخابات الرئاسة... ويهاجم ترامب: جعل الجميع يعاني

  • دوليّات
بايدن يصوّت في انتخابات الرئاسة... ويهاجم ترامب: جعل الجميع يعاني

أدلى المرشح الديموقراطي في السباق إلى البيت الأبيض جو بايدن بصوته، اليوم الأربعاء، في ويلمينغتون بولاية ديلاوير، عقب خطاب مقتضب.

وأكد بايدن في الكلمة التي ركّزت على مواجهة البلاد لفيروس كورونا، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب "فشلت في مواجهة الوباء"، مضيفاً أنها "لاتزال تسير في اتجاه الاستسلام للفيروس".

وقال بايدن في كلمة قبل أقل من من أسبوع من موعد الانتخابات، التي تُصف بالهامة في تاريخ الولايات المتحدة، إن رفض إدارة ترامب التعامل مع الوباء الذي أصاب أكثر من 9 ملايين أميركي، ووقف موجات الوفيات التي يواجهها الأميركيون، يؤكد أن "الجميع يعاني، فلا يوجد أحدٌ لم يتأثر بهذا الوباء".

وتابع: "ترامب يترك الآخرين يعانون من عواقب فشله في وضع خطة مسؤولة​ لمواجهة كورونا"، لافتاً إلى أن ارتفاع الضحايا سببه افتقاد البيت الأبيض لخطة للتعبئة الصحية أو خطة للرعاية الصحية.

وأشار بايدن إلى عزم ترامب لإلغاء برنامج الرعاية الصحية المعروف بـ"أوباما كير"، في حال فوزه، بالقول إنه سيتسبب بالإجهاز على أرواح الملايين، متعهداً بدوره بـ"المحاربة" من أجل نظام الرعاية الصحية.

واعتبر بايدن الذي يتقدّم في معظم استطلاعات الرأي، أن البرنامج الصحي "ينبغي أن يتضمن تقديم اللقاح المضاد لفيروس كورونا دون مقابل"، لكن لا ينبغي للأميركيين أن "ينتظروا من هذا الرئيس تقديم ذلك".

وشدد بايدن على أنه وفي حال فوزه، سيعمل على حماية الرعاية الصحية لجميع الأميركيين، وسيجعل "أميركا قوية ونظامها الصحي قوي. وسنخفض أسعار الأدوية، من دون جعل المواطن الأميركي يدفع مزيداً من الأموال".

وأضاف: "سأكون رئيساً لجميع الأميركيين، وأبحث عن الحلول، وليس رئيساً يفرّق بين الناس"، لكن في المقابل لا يمكن لأميركا "تحمّل رئيساً لـ4 سنوات أخرى، يهاجم الأطباء بدلاً من محاربة الفيروس".

وفي سياق حملته المكثفة في الأيام الأخيرة، والتي يسانده فيها الرئيس السابق باراك أوباما، كتب بايدن على "تويتر" أن "أميركا في مفترق طرق"، مضيفاً أنه ليس من المحتمل "اختيار 4 سنوات أخرى من الفوضى التي يصنعها الرئيس الحالي دونالد ترامب، والانقسام الذي يتسبب فيه".
وأضاف مخاطباً الأميركيين: "أو يمكننا اختيار مسار مختلف عن الذي نعيشه في عهد ترامب، هو مسار النور والأمل. القرار بأيديكم".

وحلّ بايدن، في وقت سايق اليوم، في ولاية جورجيا، التي لم تدعم مرشحاً ديمقراطياً إلى البيت الأبيض منذ عام 1992.

وتعهد بايدن خلال زيارته لجورجيا، بأن يكون القوة الموحدة التي يمكنها "استعادة أرواحنا وإنقاذ هذا البلد"، مضيفاً أن البلاد ليست مريضة سياسياً بشدة، بحيث لا يمكنها التغلب على أزماتها الصحية والاقتصادية.

المصدر: الميادين