بحرقة وأسى...والدة الطفل مارفين حبيقة تخرج عن صمتها وتوجّه رسالة للمدرسة!

  • مجتمع

نشرت نويل الحاج حبيقة، والدة الطفل مارفين أديب حبيقة الذي قضى في آذار الماضي نتيجة تعرّضه لفيروس قاتل، رسالة عبر صفحتها الخاصة عبر موقع فيسبوك، تلوم فيها بحرقة وأسى إدارة مدرسة الشانفيل، لعدم منح طفلها الراحل أيّ إهتمام من قبل إدارة المدرسة وعدم تخصيص مساحة خاصة به في مجلة المدرسة السنوية، و"كأنّه لم يجلس يوماً على مقاعدها وبين تلاميذها، ولم ينتم أصلاً لها، غير آبهين لمشاعر أهله وأشقائه الذين لم يبق أمامهم سوى البحث بين صفحاتها من أجل رؤية شقيقهم ولو لمرةٍ أخيرة، ولو حتى في إطار صورة على مجلة "بالماريس".

 وجاء في الرسالة: "عَزّوا بعضكم بعضًا"، قال لنا الرب. وفعل "عَزّوا" يأتي في صيغة الأمر، أيّ أنّه واجب علينا أن نعزّي الحزانى والمتألمين، نعزّيهم بكلمة الله. أنا المفجوعة بموت ابني مارفن، أصبحت اليوم أكثر حزناً على أجيال من أبناء المسيح يتربّون في مدرسة كاثوليكية بعيداً من تعاليم المسيح.

كيف يمكن لمدرسة الشانفيل الكاثوليكية ألا تأخذ بالإعتبار مشاعر طفلَين، هما أخوة مارفن، حين تشطب كل ما له علاقة بـ مارفن من مجلة المدرسة.

بحثت عن صورة له، عن كلمة عزاء، عن ذكر لطفل كان على مقاعد أحد صفوفها، إلتقط فيروسًا قاتلاً من أحد رفاقه الـثمانية الذين غابوا عن المدرسة في ذاك اليوم المشؤوم، لكنه الوحيد الذي قضى.

مارفن شهيد الشانفيل وشهيد أطفال لبنان، لم يتذكّره أحد في كلمة، أقلّه امتثالاً لوصيّة الرب لنا. مدرسة الشانفيل بأسلوب تصرّفها معي، أنا الأم المفجوعة، ومع الابن المتوفّى تلميذها، ومع إبنيّ الحزينَين، مثال لمدرسة أقلّ ما يُقال فيها، لا تقيم وزنًا لكلام الله، ولا معرفة لها بالقيم الإنسانية".

المصدر: Agencies