بري: ما حدا يفوت بيني وبين باسيل

  • محليات
بري: ما حدا يفوت بيني وبين باسيل

أكدت صحيفة "الجمهورية" انّ رئيس مجلس النواب نبيه بري كان مرتاحاً جداً الى ما سمعه من السفير الكويتي لدى لبنان عبد العال القناعي، الذي اعتبر انّه لا يجوز ترك لبنان لوحده في هذه المحنة التي يواجهها، بمعزل عن المسائل السياسية والخلافات في شأنها.

وأفادت أن القناعي استعاد خلال اجتماعه مع بري الموقف التاريخي الذي اتخذه لبنان بالإنحياز الى الكويت والوقوف الى جانب قيادتها وشعبها بعد غزو صدام حسين لأراضيها. كذلك لفت الى الدور الكبير والنوعي الذي أدّاه اللبنانيون عبر مراحل عدّة للنهوض بالخليج واعماره، تحت أصعب الظروف، وكأنّه بلدهم.

وعلى خط آخر، كان بري يعقد الاسبوع الماضي "لقاء تأسيسياً" مع رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، تجاوز حدود التفاصيل الإجرائية الى رسم قواعد ناظمة لمجمل العلاقة الثنائية في المرحلة المقبلة، بعدما استشعرا انّ الظروف الراهنة الاستثنائية لم تعد تتحمّل استمرار الحساسيات التقليدية بين التيار الحر وحركة امل داخل مؤسسات الدولة وخارجها.
ونُقل عن بري تأكيده في هذا المجال، انّه وباسيل لن يسمحا للمتضررين بزعزعة ركائز تفاهمهما والتشويش عليه، "وما حدا يجرّب يفوت بيناتنا"، مشيراً الى انّه "حتى إذا حصل تباين في المستقبل حول هذا الأمر او ذاك، فإنّ الاختلاف لا يجب أن يفسد في الود قضية".
وشدّد بري على أنّ تفاهم عين التينة لم يتمّ على حساب احد، "بل انّه منصّة منفتحة على الجميع"، مشيراً الى ضرورة ان تتدرج مفاعيله شيئاً فشيئاً في اتجاه قواعد التيار والحركة".

المصدر: الجمهورية