بعد الإضراب... أوجيرو تنذر بالتصعيد والأسمر: لتطبيق سياسة من أين لك هذا

  • محليات
بعد الإضراب... أوجيرو تنذر بالتصعيد والأسمر: لتطبيق سياسة من أين لك هذا

عمّت الإضرابات المرافق العامة ومعظم مؤسسات الدولة للمطالبة بإلغاء مواد القانون التي تنص على اقتطاع مخصصات موظفيها.
وقد سجلت الإحتجاجات اليوم انضمام موظفي هيئة أوجيرو الذين أنذروا بالتصعيد ما لم تتحقق مطالبهم.
هذا وقالت الهئية في بيانها ما يلي: "نحن أمام حالة إعدام جماعية ومن يبقى فيها حياً فـ "إلى السجن در". وتابع البيان: "تعويضات العاملين سيلحقها التخفيض وكأننا نُجلد بعد الموت، وبما انه ليس لدينا سوى الاضرابات للتعبير عن رأينا نعتذر من المواطنين، كما ونطلب سحب المادتين 54 و61 من التداول أو تجميدهما للوصول إلى حلول أخرى".
وأضاف: "طالما أن الإصرار على الذل باقٍ، فالإصرار على الإضراب باقٍ".
هذا وأكد البيان رفع الصوت عالياً فالأعطال تتراكم على المواطن بعد تعطل عدد من القطاعات والمؤسسات الخدماتية.
وتجدر الإشارة إلى أن هيئة أوجيرو قررت تحويل اجتماعها الحالي اليوم إلى جمعية عمومية، واختتم البيان برفع موظفي هذه المؤسسة أيديهم مؤكدين استمرار الإضراب ومنذرين بالتصعيد حتى تحقق المطالب.
وبدوره حيّا رئيس الإتحاد العمالي بشارة الأسمر قرار موظفي أوجيرو بالجمعية العامة بالإستمرار في الإضراب، كما حيّا رئيس الجمهورية لأنه كان أكثر من متجاوب كذلك رئيس مجلس النواب نبيه بري، وطلب من رئيس الحكومة سعد الحريري أن يكون أكثر تجاوباً والا نسمع تصريحاً كالذي سمعناه امس وهو خارج من القصر الجمهوري.
وتمنى الأسمر من المسؤولين اعطاء أوامر للمجالس الرقابية لإخراج التقارير والبدء بالمحاسبة وأن تطبق سياسة من اين لك هذا، وان نتقيّد بالقوانين، وان نحاسب من سطا على الاملاك البحرية والمسؤول عن التهرب الضريبي".
وأضاف: "أتمنى أن نسمع خبراً مفرحاً بإزالة المواد التي تمس بموظفي القطاع العام. وأشار الى أنهم بانتظار قرارات إيجابية من مجلس الوزراء وإن لم تصدر هذه القرارات فسيستمرون في الإضراب.
واعتبر الأسمر أن من حق المواطن أن يحافظ على حقوقه المكتسبة. واكد ضرورة أن يكون لهم رأي في الموازنة لكي لا تكون مجحفة وتمس بحقوقهم.

 

المصدر: Kataeb.org