بكلمات مؤثرة...دايفيد ملاحي لشقيقه الشهيد: قرّب العيد وانت هالسنة مش معنا يا خيّي!

  • محليات
بكلمات مؤثرة...دايفيد ملاحي لشقيقه الشهيد:  قرّب العيد وانت هالسنة مش معنا يا خيّي!

 اربعة اشهر على كارثة انفجار بيروت والاعياد على الابواب ولكن "عيد بأية حال عدت يا عيد" وهو يحمل معه غصة في قلب من فقد الأحباء والغوالي، فقد نشر دايفيد ملاحي شقيق الشهيد رالف ملاحي على حسابه عبر "انستغرام" صورة لشقيقه الشاب، وكتب:  

"صاروا ٤ شهور يا خيّي.

صاروا ٤ شهور يا خيّي مش سامع صوتك...

صاروا ٤ شهور يا خيّي مش شايف شكلك وعيونك يلّي يقبروا قلبي من لون السما...

صاروا ٤ شهور يا خيّي مش شامم ريحتك...

آخ يا رورو والله بعدنا بحلم مش مصدقين...

قرّب العيد وانت هالسنة مش معنا يا خيّي، عم صلّي ما يجي هالنهار كرمال ما نوعى عالحقيقة المرة وإنو نحنا مش ب حلم !

إمّك، بيّك، إختك وعمتك إهتروا عيونن من البكي ...

وأنا بعدني ناطرك يا خيّي

لا عم نعرف ناكل ولا نحكي ولا عم نعرف نضحك ولا عم نعرف نعمل شي، وصورتك ما عم تفارقنا يا خيّي...

بفتخر قدّام كل العالم بس حدا يعيّطلي "رالف" بالغلط أو يقلّي خيّو للبطل الشهيد "رالف" لأنو صدِّق يا تقبرني انت وإخواتك التسعة .. الوحيدين يلّي جرّبتوا تعملوا شي بهالبلد! نزلتوا كرمال اتطفّوا حريق، قاموا حرقولنا قلبنا يا خيّي على فراقكن...

بطلب منّك يا خيّي القديس، بس تردّلن ولادن ل يلّي كانوا السبب ... مشقفين ومش باقي منن لا شقفة ولا عضمة.

آخر شي يا خيّي بدّي قلّك انت كنت

عيوني وقلبي وروحي ونقطة ضعفي ورح تضلّ هيك لآخر ثانية من عمري يا قلب قلبي انت...".

 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 

A post shared by Davo elie Mellehe (@davomellehe)

المصدر: وكالات