بو فاعور يفضح هشاشة الورقة الحكومية ويكشف عن ثغرات كثيرة فيها

  • محليات
بو فاعور يفضح هشاشة الورقة الحكومية ويكشف عن ثغرات كثيرة فيها

رأى وزير الصناعة وائل بو فاعور في مؤتمر صحافي ان ما جرى اليوم منازلة اصلاحية بامتياز بين منطقين، منطق اصلاحي يستمع الى مطالب المواطن الموجود في الشارع ومنطق لا يزال يعتبر ان المشهد زائل عابر لا يبنى عليه معتبرا ان  ثمة فريقا حكوميا يعتبر ان التظاهرات يمكن ان تتم معالجتها ببعض الاجراءات التجميلية الصورية غير حقيقية.

ولفت الى انه تمّ الأخذ ببعض النقاط التي طرحها الحزب الاشتراكي كما لم يتم الأخذ ببعض النقاط الأخرى وقال:"الورقة التي تقدّمنا بها وتمّ تبنيها هي عدم فرض اي ضريبة على المواطنين وفرض الضريبة التصاعدية".

أضاف معدّدا ما اقترحه الحزب:"طرحنا فرض ضريبة على ارباح المصارف وتمّ تبني هذا الطرح وهذا امر ايجابي، طلبنا اعادة العمل بالقروض الاسكانية وتم اقرار هذا البند وسيتم اعطاء ١٥٠ مليون دولار لمؤسسة الاسكان مع وضع ضوابط عليه مع توجيه القروض الى أصحاب الدخل المحدود، قدمنا اقتراح قانون يخضع كل المؤسسات العامة والمصالح المستقلة الى إدارة المناقصات وديوان المحاسبة والتفتيش كنا طالبنا باعادة احياء مشروع الاسر الاكثر فقرا وتمت الموافقة على هذا البند بمبلغ ٢٠ مليار ليرة وكنا طالبنا بمبلغ ٥٠ مليار ليرة".

وتابع بو فاعور: "بعد جدل طويل تمّ تكليف عدد من الوزراء بالملاحقة القانونية لكلّ المعتدين على الاملاك البحرية وطالبنا بدعم الجامعة اللبنانية وقد تمت الموافقة على مطالبنا باستثناء مطلب الضمان للاساتذة المتعاقدين كما طالبنا بالغاء مخصصات الرؤساء والوزراء والنواب وقد تم التجاوب جزئيا بتخفيضها بنسبة ٥٠ بالمئة وطالبنا بالغاء عدد من الصناديق مثل مجلس الجنوب ومجلس الانماء والاعمار والهيئة العليا للاغاثة وصندوق المهجرين لكن تم تخفيض ميزانياتها وهذا أمر لا يرضينا".

وقال:"للأسف تم الاكتفاء بتخفيض ميزانيات الصناديق المستقلة والمجالس وقد كنا طالبنا بالغائها بالكامل كما طالبنا بوقف كل اشكال السفر وهذا البند لم تتم الموافقة عليه مع العلم ان التكلفة هائلة ولا يمكن القبول بهذا الامر".

بو فاعور اشار الى ان الكل يعلم ان هناك روائح غير عطرة في موضوع الكهرباء ورائحة البواخر لم تفارق بعد انوف اللبنانيين مضيفا:"البعض في مجلس الوزراء وفريق سياسي لا يزال يتصرف على انه الحاكم المتحكم الآمر الناهي بكل قرارات مجلس الوزراء ولا يزال يعيش عقلية الاستبداد والتحكم بقرارات الحكومة والتيار الوطني الحر وضع "فيتو" على بعض الاسماء في مجلس الادارة لكهرباء لبنان والفريق نفسه رفض تعيين الهيئة الناظمة".

واكد اننا خضنا نزالا اصلاحيا وغادرنا الجلسة لأنه لم يتم الأخذ برأينا في بعض الملاحظات والبعض لا يزال يعيش مرحلة ما قبل التظاهرات لافتا الى ان الحزب الاشتراكي يخوض معركة الاصلاح من الداخل على صدى الاصوات الشعبية في الخارج التي خلقت توازنا مختلفا وهناك وقائع سياسية جديدة.

وختم بو فاعور بالتأكيد ان ما حصل غير كاف ونحتاج خطوات اصلاحية أخرى وانه علينا عقد جلسات حكومية مكثفة لاتخاذ اجراءات اصلاحية تقنع الرأي العام اللبناني.

المصدر: Kataeb.org