تشرين الثاني 2015 تاريخ هامّ...هذا ما كشفته آخر التحقيقات!

تشرين الثاني 2015 تاريخ هامّ...هذا ما كشفته آخر التحقيقات!

تستمر التحقيقات في انفجار المرفأ والتي يقوم بها  مفوّض الحكومة بالإنابة لدى المحكمة العسكرية الدائمة القاضي فادي عقيقي.

 واشارت معلومات االـlbc الى ان عدد الموقوفين ارتفع الى 19 وسيكون هناك المزيد من التوقيفات وسيستدعي المحققون كلّ من يجب استدعاؤه.

ويجري التحقيق مع المدير العام السابق للجمارك شفيق مرعي.

وتركّز التحقيقات على كيفية وصول الباخرة التي تحمل الامونيوم الى لبنان ومن كان مسؤولا عن التخزين والمراسلات بين الجمارك وجهات أخرى.

أما العنصر الاهم الذي يجري البحث عنه فهو العامل الذي أدى الى انفجار المواد وكيف بدأ الحريق في العنبر 12 على ان يأخذ الامر الكثير من الوقت مع تقنيات عالية وخبراء.

وفي هذا الاطار، ابدى لبنان استعداده لمشاركة خبراء اجانب لكنه لا يريد تحقيقا دوليا.

وفي المعلومات، أشارت الـlbc الى انه على الاقل منذ تشرين الثاني من العام 2015 فان كل المسؤولين والمعنيين في الدولة والمرفأ كانوا على علم بشدة خطورة المواد.

ادارة الجمارك وضعت حينها 3 احتمالات للتخلص من الامونيوم: ان يتم بيعها او تصديرها، او يستعملها الجيش الذي أكد انها لا تفيده، او بيعها للشركة اللبنانية للمتفجرات.

مصادر أمنية لفتت الى انه كان الى جانب هذه المواد في العنبر12 مفرقعات نارية ولكن لا جواب واضح حتى اللحظة من المعنيين مشيرة الى ان ادارة مرفأ بيروت هي التي يجب ان تجيب عن الأمر ولكن المسؤولون يمتنعون عن اعطاء اي جواب او تسريبات.

 

المصدر: Kataeb.org