يحصل الآنtest live
مباشر
  • 19:17رئيس الحزب سامي الجميّل سحب الجائزة الثالثة وهي عبارة عن سيارة اودي رقمها 2409 والفائز من كوتونو افريقيا
  • 19:17نائب رئيس حزب الكتائب جوزف ابو خليل سحب الجائزة الثانية ورقمها 0302 من ملبورن في استراليا
  • 19:17سامي الجميّل: الرفيق جو راشد سحب اول جائزة وفاز بها الكس كوري من مكسيكو
  • 19:16سامي الجميّل: سحب التومبولا هدفه دعم الحزب والعملية ستكون بشفافية كاملة
  • 19:15سامي الجميّل: نحن بحاجة لدعمكم الذي يتجلى من خلال السحب الذي يجري اليوم وهو نتيجة 6 اشهر من العمل في كل دول الاغتراب
  • 19:15سامي الجميّل: قدرتنا على خدمة الشعب اللبناني مقدسة ووضع مصلحة الشعب اللبناني فوق اي اعتبار امر مقدس
  • 19:12سامي الجميّل: لن نقبل الدعم الا من اللبنانيين واتكالنا على من يؤمن بقضيتنا وندعوهم للوقوف الى جانب الحزب بوجه اموال كبيرة تدفع من بعض الفرقاء للتأثير عليهم سياسيا
  • 19:11سامي الجميّل: نحيي كل الاقسام الجديدة في 10 بلدان لم نكن موجودين فيها والنتائج بدأت بالظهور عبر انشاء صندوق الدعم الاغترابي صدى الذي يهدف لدعم المغتربين للحزب بشكل منظم من خلال صندوق مستقل يدار من قبل لجنة في الحزب
  • 19:11سامي الجميّل: سنوصل صوتكم الى المجلس النيابي ونتوجه بالتحية الى كل الاقسام الكتائبية والمنسقيات الكتائبية في العالم من استراليا الى اميركا الجنوبية ونشكرهم على المبادرة وعملهم اليومي في بلاد الاغتراب
  • 19:11سامي الجميّل: يجب ان يكون لكل ناخب الحق بالتصويت في السفارة وسنتكلم بالموضوع في الجلسة التشريعية غدا
  • 19:09سامي الجميّل: نضالنا في مجلس النواب مستمر من اجل اقرار حق المغترب اللبناني بالتصويت في الانتخابات النيابية المقبلة من دون ان تكون هناك شروط تجعل التصويت مستحيلا
  • 19:07سامي الجميّل: لن نساوم على بناء دولة حضارية وسنبقى نعمل لتحقيق حلم لبنان
  • 19:07سامي الجميّل: نعدكم اننا سنستمر برفع لبنان وقضيته وسيادته واستقلاله كقضية مقدسة في نضالنا
  • 19:07سامي الجميّل إلى اللبنانيين في دول الانتشار: أحيي كل الرفاق في الاغتراب وبالنسبة لنا انتمك في الفكر وبصلب اهتماماتنا والاغتراب يلعب دورا اساسيا بتاريخ الحزب ومصير لبنان
×

تعادل متأخر في السويد يهدي إسبانيا التأهل إلى اليورو

  • رياضة
تعادل متأخر في السويد يهدي إسبانيا التأهل إلى اليورو

تأهلت إسبانيا إلى نهائيات بطولة أوروبا لكرة القدم 2020 بعد أن ألغى هدف البديل رودريجو في الوقت المحتسب بدل الضائع تقدم السويد عن طريق ماركوس بيرج في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 بالمجموعة السادسة الثلاثاء.

وتتصدر إسبانيا الترتيب برصيد 20 نقطة وضمنت إنهاء المجموعة في المركز الأول أو الثاني، وتحتل السويد المركز الثاني ولديها 15 نقطة وتأتي رومانيا في المركز الثالث برصيد 14 نقطة.

لكن بعد التعادل مع النرويج والسويد في آخر مباراتين، سيكون أمام المنتخب الإسباني الكثير من العمل إذا أراد اعتباره ضمن المرشحين لإحراز اللقب العام القادم.

وفي غياب سيرجيو راموس بسبب الإيقاف بعد حصوله على إنذار في المباراة السابقة ضد النرويج، بدأت إسبانيا المباراة بطريقة رائعة وتناقلت الكرة بسلاسة سعيا لاختراق دفاع السويد.

وكان بوسع تياجو ألكانتارا وضع إسبانيا في المقدمة مبكرا، لكنه فقد السيطرة على الكرة بعد مراوغة الحارس لتذهب إلى خارج الملعب.

وتصدى حارس السويد لتسديدة لاعب الوسط رودري بعدها مباشرة، وبدا أنها مسألة وقت قبل أن تنجح إسبانيا في هز الشباك، لكن الحارس روبن أولسن كان في حالة رائعة ونجح المنتخب السويدي في الصمود وبدأ يدخل أجواء اللقاء.

وسدد الظهير ميكائيل لوستيج أول كرة للسويد على المرمى في الدقيقة 27 تلاه المهاجم روبن كوايسون بضربة رأس رائعة حولها ديفيد دي خيا حارس إسبانيا إلى ركلة ركنية.

وفي ظل هطول أمطار خفيفة طيلة المباراة، واجه اللاعبون صعوبات في الحفاظ على توازنهم على أرضية استاد فريندز.

ووضع المهاجم بيرج المنتخب السويدي في المقدمة في بداية الشوط الثاني بعد أن أنقذ دي خيا محاولته الأولى بضربة رأس ثم متابعة إميل فورزبيرج، لكن بيرج حول الكرة إلى الشباك من مدى قريب في المحاولة الثانية.

وغادر دي خيا الملعب مصابا في الدقيقة 60 ورغم الاستحواذ على الكرة لفترة طويلة، وجد المنتخب الإسباني صعوبة بالغة في صناعة الفرص نفسها التي أتيحت له في بداية المباراة.

وصنع 49 ألف متفرج في المدرجات ضجيجا وتجاهلوا الطقس السيء مع اقتراب صفارة النهاية، لكن رودريجو أسكتهم عندما حول الكرة إلى الشباك من مدى قريب بعد ركلة ركنية ليقود إسبانيا إلى النهائيات.

وقال روبرت مورينو مدرب إسبانيا للصحفيين ”أنا سعيد للغاية، كان اللاعبون في حالة جيدة جدا وواجهنا منافسا قويا. كان الأمر صعبا علينا، لكننا قمنا بتصحيح ما كنا بحاجة لتصحيحه“.

وأضاف ”من الرائع أننا حققنا ذلك، الآن الضغط أقل وسنواجه مالطا بعد ثلاثة أسابيع. علينا التركيز على اللعب بشكل جيد في المباريات المتبقية“.

وقال يان أندرسون مدرب السويد إنه سعيد بلاعبيه رغم استقبال هدف متأخر.

وأبلغ الصحفيين ”هذه هي كرة القدم، وهذه الأمور تحدث أحيانا. لا يمكن أن أشعر بالانزعاج من اللاعبين الذين بذلوا كل ما في وسعهم“.

وفي مباريات أخرى بالمجموعة، حققت جزر الفارو انتصارها الأول في التصفيات بالفوز 1-صفر على مالطا، بينما تعادلت رومانيا 1-1 بملعبها مع النرويج.

وقد تحسم معركة من يرافق إسبانيا في بطولة أوروبا 2020 عندما تلعب السويد في ضيافة رومانيا يوم 15 نوفمبر تشرين الثاني. وتحتل النرويج المركز الرابع ولديها 11 نقطة ولا تزال تحتفظ بأمل ضعيف في التأهل للنهائيات.

المصدر: Reuters