تعادل متأخر في السويد يهدي إسبانيا التأهل إلى اليورو

  • رياضة
تعادل متأخر في السويد يهدي إسبانيا التأهل إلى اليورو

تأهلت إسبانيا إلى نهائيات بطولة أوروبا لكرة القدم 2020 بعد أن ألغى هدف البديل رودريجو في الوقت المحتسب بدل الضائع تقدم السويد عن طريق ماركوس بيرج في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 بالمجموعة السادسة الثلاثاء.

وتتصدر إسبانيا الترتيب برصيد 20 نقطة وضمنت إنهاء المجموعة في المركز الأول أو الثاني، وتحتل السويد المركز الثاني ولديها 15 نقطة وتأتي رومانيا في المركز الثالث برصيد 14 نقطة.

لكن بعد التعادل مع النرويج والسويد في آخر مباراتين، سيكون أمام المنتخب الإسباني الكثير من العمل إذا أراد اعتباره ضمن المرشحين لإحراز اللقب العام القادم.

وفي غياب سيرجيو راموس بسبب الإيقاف بعد حصوله على إنذار في المباراة السابقة ضد النرويج، بدأت إسبانيا المباراة بطريقة رائعة وتناقلت الكرة بسلاسة سعيا لاختراق دفاع السويد.

وكان بوسع تياجو ألكانتارا وضع إسبانيا في المقدمة مبكرا، لكنه فقد السيطرة على الكرة بعد مراوغة الحارس لتذهب إلى خارج الملعب.

وتصدى حارس السويد لتسديدة لاعب الوسط رودري بعدها مباشرة، وبدا أنها مسألة وقت قبل أن تنجح إسبانيا في هز الشباك، لكن الحارس روبن أولسن كان في حالة رائعة ونجح المنتخب السويدي في الصمود وبدأ يدخل أجواء اللقاء.

وسدد الظهير ميكائيل لوستيج أول كرة للسويد على المرمى في الدقيقة 27 تلاه المهاجم روبن كوايسون بضربة رأس رائعة حولها ديفيد دي خيا حارس إسبانيا إلى ركلة ركنية.

وفي ظل هطول أمطار خفيفة طيلة المباراة، واجه اللاعبون صعوبات في الحفاظ على توازنهم على أرضية استاد فريندز.

ووضع المهاجم بيرج المنتخب السويدي في المقدمة في بداية الشوط الثاني بعد أن أنقذ دي خيا محاولته الأولى بضربة رأس ثم متابعة إميل فورزبيرج، لكن بيرج حول الكرة إلى الشباك من مدى قريب في المحاولة الثانية.

وغادر دي خيا الملعب مصابا في الدقيقة 60 ورغم الاستحواذ على الكرة لفترة طويلة، وجد المنتخب الإسباني صعوبة بالغة في صناعة الفرص نفسها التي أتيحت له في بداية المباراة.

وصنع 49 ألف متفرج في المدرجات ضجيجا وتجاهلوا الطقس السيء مع اقتراب صفارة النهاية، لكن رودريجو أسكتهم عندما حول الكرة إلى الشباك من مدى قريب بعد ركلة ركنية ليقود إسبانيا إلى النهائيات.

وقال روبرت مورينو مدرب إسبانيا للصحفيين ”أنا سعيد للغاية، كان اللاعبون في حالة جيدة جدا وواجهنا منافسا قويا. كان الأمر صعبا علينا، لكننا قمنا بتصحيح ما كنا بحاجة لتصحيحه“.

وأضاف ”من الرائع أننا حققنا ذلك، الآن الضغط أقل وسنواجه مالطا بعد ثلاثة أسابيع. علينا التركيز على اللعب بشكل جيد في المباريات المتبقية“.

وقال يان أندرسون مدرب السويد إنه سعيد بلاعبيه رغم استقبال هدف متأخر.

وأبلغ الصحفيين ”هذه هي كرة القدم، وهذه الأمور تحدث أحيانا. لا يمكن أن أشعر بالانزعاج من اللاعبين الذين بذلوا كل ما في وسعهم“.

وفي مباريات أخرى بالمجموعة، حققت جزر الفارو انتصارها الأول في التصفيات بالفوز 1-صفر على مالطا، بينما تعادلت رومانيا 1-1 بملعبها مع النرويج.

وقد تحسم معركة من يرافق إسبانيا في بطولة أوروبا 2020 عندما تلعب السويد في ضيافة رومانيا يوم 15 نوفمبر تشرين الثاني. وتحتل النرويج المركز الرابع ولديها 11 نقطة ولا تزال تحتفظ بأمل ضعيف في التأهل للنهائيات.

المصدر: Reuters