حنكش يكشف أجواء جلسة الاستماع الى سلامة: لاجراءات موجعة وجريئة والثورة قليلة على المسؤولين!

  • محليات
حنكش يكشف أجواء جلسة الاستماع الى سلامة:  لاجراءات موجعة وجريئة والثورة قليلة على المسؤولين!

عرض عضو كتلة الكتائب اللبنانية النائب الياس حنكش ما توصل اليه الاجتماع الذي عقدته لجنة الموازنة مع حاكم مصرف لبنان  رياض سلامة.

وقال عبر صوت لبنان 100,5: في 27 كانون الاول الماضي تقدمنا بكتاب لحاكم مصرف لبنان لكي يطلعنا على معلومات حول تهريب الاموال وموضوع التحويلات وطلبنا من رئيس لجنة الاقتصاد والتجارة استدعاء حاكم مصرف لبنان لجلسة استماع  وبناء على هذا الطلب، التقينا امس بسلامة به وتحدثنا عن هذه المواضيع".

واضاف: " توجهت لسلامة بأربع اسئلة له:

 

- اولاً: موضوع التحويلات وطلبنا تأليف لجنة تحقيق برلمانية للتحقيق في ملف تهريب الاموال والتحويلات وتغريم اصحابها واعادة الاموال كما طلبنا منه منع الشركات والمؤسسات والافراد من التحويل الى الخارج، وهو اكد ان التحويلات الى الخارج لا تمر بمصرف لبنان انما من المصارف بحد ذاتها.

 

- ثانياً: سألنا سلامة حول الاحتياط الصافي بالعملات الاجنبية، ومعلوماتنا تقول ان وضعنا في لبنان سلبي في حين انه يقول ان الوضع ايجابي، ففي حين ان ارقامه تقول ان الاحتياطي بين 3 و 4 مليار فوق الصفر، يؤكد تقريرنا ، بحسب الاختصاصيين والخبراء ان الرقم هو 30 مليار تحت الصفر .

 

- ثالثاً: سألنا سلامة عن سعر الصرف  المرتفع المنعكس على القدرة الشرائية للمواطنين وتضخم الأسعار كما طلبت توضيح وإستعمال صلاحياته لوضع حد لهذا الموضوع  مؤكدين له ان هناك امراً غريباً يحصل وانه ليس فقط خاضعاً للعرض والطلب ومؤكدين له وجود تواطؤ واضح بين الصرافين والمصارف وطلبنا استخدام سلطته للوصول الى اصحاب الرخص. بالمقابل، اكد سلامة انه اجتمع مع نقابة الصرافين وانه تلقّى وعداً من النقابة بإتخاذ إجراءات لتحديد وتخفيض سعر صرف الدولار لدى الصرافين كما اكد أن الصلاحية الوحيدة المعطاة له هي سحب تراخيص الصرافين وبنظره هذه الصلاحية يجب أن تشكل رادعاً للصرافين.

 

- رابعاً:  تحدثت مع سلامة عن موضوع الكمبيالات التي تكون للمواطن بقيمة ثلث راتبه،  وطلبت منه مراجعة موضوع  الكمبيالات واعادة جدولة القروض بعد ان بات المواطن يحصل على نصف راتب. كذلك نقلت صرخة التجار بموضوع تخفيض الفوائد على الودائع من دون تخفيض الفوائد على القروض

 

وتابع: " هناك اجراءات اتخذها مصرف لبنان لتفادي اي كارثة كبيرة، بحيث يكون هناك ضمانة 75 مليون ليرة، لكل حساب لكي لا يفلس اي مصرف، ويجب اتخاذ اجراءات موجعة وجريئة وهذه الثورة "قليلة فيهم!" (قليلة على المسؤولين).

 

الى ذلك، اكد حنكش انه لم يقتنع ببعض النقاط وانه سيستمر بمتابعة الموضوع، خاتماً كلامه بالقول: "القرارات الاجرائية تتخذ من السلطة نفسها ودوري ان انقل الهواجس وان اتابع الملفات وافضح اي تجاوز حصل ولن نتوقف كلجنة عن ذلك، ونحن في صدد تحضير اخبارات وقوانين لكشف الفساد".

المصدر: Kataeb.org