خطاب هام للحريري في 14 شباط المقبل

  • محليات
خطاب هام للحريري في 14 شباط المقبل

اشارت صحيفة "الأنباء" الكويتية الى ان المشهد السياسي في لبنان على حاله من الجمود، والصحة العامة في ذروة التخبط، الوفيات على وتيرتها المرتفعة، والإصابات محدودة التراجع رغم الإقفال العام المتواصل منذ مطلع  كانون الثاني، أما الحالة المالية والاقتصادية، فحدث ولا حرج.

البطريرك الماروني بشارة الراعي بدا الأكثر تحسسا لمخاطر الوضع في لبنان، وقد تساءل في عظة الأحد من بكركي: كيف يمكن الإمعان في المواقف السياسية المتحجرة الهدامة للدولة؟

المصادر المتابعة قالت ان الراعي أسمع المستشار الرئاسي سليم جريصاتي، الذي زاره منذ بضعة ايام، كلاما أقسى وأصرح من هذا، وأقله سؤاله له: الى أين تأخذون لبنان؟

في غضون ذلك، يتمسك الرئيس المكلف سعد الحريري بالمبادرة الفرنسية التي لا يرى غنى عنها، ومعها حكومة المهمة المؤلفة من مستقلين اختصاصيين، في حين لا نية لدى الفريق الرئاسي بالتفاهم مع رئيس الحكومة ولا ولادة حكومة قادرة على الاستجابة للمبادرة الفرنسية ولشروط الاصلاحات الدولية.

وأشارت مصادر متابعة الى خطاب مهم للحريري بمناسبة ذكرى استشهاد والده الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط المقبل، يفترض ان يحدث أثرا.

المصدر: الأنباء الكويتية