داغر: الدولة محكومة من ميليشيا مسلّحة ومافيا فاسدة... ونعمل على بناء معارضة وطنية لتقديم البديل

  • محليات
داغر: الدولة محكومة من ميليشيا مسلّحة ومافيا فاسدة... ونعمل على بناء معارضة وطنية لتقديم البديل

رأى الأمين العام لحزب الكتائب سيرج داغر ان الجزء الاكبر من الطبقة السياسية يعاني من مرض، فبعد 30 سنة من السلطة أدمنوا عليها واصبحوا مرضى سلطة ومال، ورغم كل ما يحصل هل يُعقل عدم تشكيل حكومة حتى الآن؟

داغر وفي حديث لبرنامج "الحدث" عبر الجديد، اشار الى ان مسار الكتائب واضح فرئيس الحزب سامي الجميّل أكد لدى استلامه مهامه ان الانتفاضة تبدأ من الذات، وعندما رأينا ان الحكومة باتت "مرقلي تمرقلك" ولم نرَ امكانية للتغيير استقلنا من مجلس الوزراء ونزلنا على الطريق قبل الثورة، والناس التي استفاقت في ما بعد هي التي انتخبت منذ سنة وجددت لهذه الطبقة، فيما كنا نحن نعتصم في مكب النفايات.

وأكد داغر ان حزب الكتائب فصل نفسه عن هذه الطبقة السياسية منذ 5 سنوات.

واعلن داغر ان هناك افرقاء بهذه الثورة نلتقي معهم ونشكّل معهم جبهة، وقال "اريد التحالف مع اشخاص يفكّرون في كيفية بناء لبنان جديد، ونحن لا نرفض احدا بل نجلس مع الجميع ونناقش الجميع".

وذكّر داغر ان حزب الكتائب طرح قانونا لتقصير ولاية المجلس وبعد عدم النجاح في إقراره اقلنا نفسنا وقلنا ان الشعب اللبناني هو الوحيد الذي يقرر من يجب ان يعود الى المجلس، وأردف " لا احد يمكنه ان ينظّر علينا لا من المعارضة ولا من السلطة".

وكشف داغر العمل على بناء معارضة وطنية قد تضم بين 10 الى 20 فريقاً ومن بينهم بعض النواب المستقيلين اضافة الى مجموعات موجودة في الثورة ولديها قدرة على طرح برامج، وقال "وضعنا برنامجا مشتركا وورقة عمل واليات وهناك عمل جدي لتقديم معارضة وطنية عابرة للطوائف من كل المناطق والنسيج الاجتماعي وتقديم مشهد بديل عن هذه السلطة يوصلنا الى بناء بلد حضاري تعددي لامركزي".

وشدد داغر على ان أرباب الطوائف لن يصنعوا التغيير والانتخابات النيابية يمكنها ان تغيّر الطبقة السياسية.

وقال داغر "إذا اراد اللبناني انتخاب الافرقاء الستة نفسهم فهذا يعني انه يستحق ما وصل اليه بعدما بات في ادنى المراتب، في المقابل هناك معارضة تعتبر ان اللامركزية امر اساسي، وان القضاء يجب ان يكون مستقلا، وقدّمت مشروعا عن استرجاع الاموال المنهوبة، وتريد الاتيان بأشخاص لديهم كفاءة لا مستشار المستشار".

وتابع "لم يأت باسيل وزيراً للطاقة فأتت مستشارته التي خلفها مستشارها واليوم يتحدثون عن تعيين مستشار جديد".

ولفت داغر الى ان من بقي في لبنان هو من لا يمكنه المغادرة، مشدداً على انه لا يمكن الاعتبار ان كل شخص تعاطى بالسياسة بات فاسداً والامثال متعددة كبولا يعقوبيان ونعمة افرام دليل على ذلك.

وشدد داغر على ان الدولة يحكمها ميليشيا مسلّحة تغطي الفساد ومافيا فاسدة تغطي السلاح، وقال  "المافيا تعتبر سلاح الميليشيا مقاومة والمقاومة تسمح لهم بأخذ الكراسي شرط تسميتها مقاومتها". وأكد ان لا تغيير في البلد سوى باقتلاع كل هذه السلطة الحاكمة وتغيير المافيا والميليشيا وعلى الشعب الذهاب الى الإنتخابات.  

وذكّر ان بعد إنفجار المرفأ، لم ينزل اي مسؤول على الطريق ولم تُنكّس الاعلام ولم يُعلن يوم حداد وطني، ومن نزل هو المجتمع المدني ليساعد الأهالي المنكوبين على رفع الأضرار، سائلاً "نريد من المجتمع الدوليّ الاعتراف بأي دولة؟"

وتابع "رئيس فرنسا جال في الجميزة، أما الرئيس اللبناني فزار مرفأ بيروت، والشعب يرفض هذه الطبقة السياسية".

وعن إقرار التدقيق الجنائي، قال الأمين العام لحزب الكتائب "كل الفرقاء في السلطة وافقوا على التدقيق الجنائي، انتم الوزراء والنواب والمتعهدون تابعون لكم، تريدون مراقبة من؟" وتابع "لاول مرة يجتمع مجلس نواب لأخذ قرار لا لإقرار قانون". 

وأضاف داغر "حاكم مصرف لبنان اعطى 42% من الاوراق المطلوبة للتدقيق، وقال ان الملفات الباقية مرتبطة بالسرية المصرفية لكن لا شيء اسمه سرية مصرفية في التدقيق".

وسأل داغر "هل ان تحالف الميليشيا والمافيا وكل تركيبتهما المالية في البلد التي تضم مصرف لبنان وبعض المصارف سيقومون بالتدقيق على نفسهم؟ وممن سيستعيدون الاموال المنهوبة؟ انهم يضحكون على نفسهم والناس".

وفي الختام، أوضح داغر ان لا تواصل مع الفرقاء السياسيين، وقال "نعتبر كل افرقاء التسوية جزء منها بالتساوي، فافرقاء التسوية مجتمعون انتخبوا عون وصوتوا على الموازنة واقروا قانون الانتخاب". 

المصدر: Kataeb.org