داغر: للنزول بقوة الى الشارع غداً تحت عنوان الانتخابات النيابية المبكرة لأن لبنان بحاجة لطبقة سياسية جديدة

  • محليات

داغر وفي حديث لبرنامج "نهاركم سعيد" عبر LBCI، لفت الى ان خوف الطبقة السياسية والاحزاب والاجهزة الامنية من الثورة دفعهم الى رمي مجموعة من المعلومات وهذا كلّه تم خلقه من مجموعة مخابرات لضرب الثورة والحشد والتنظيم غداً، وتابع "هناك اكثر من 400 مجموعة تتحرك على الارض من بينها 5 الى 10 مجموعات مرتبطة بأجهزة المخابراتوبوفيق صفا، انما الجزء الاكبر من الثورة فهي من مجموعة مواطنين".

وأردف "مجموعات المخابرات يؤلفون الأقلية في الثورة، أما اكثرية المجموعات الذين يؤلفون الثورة فهم لبنانيون شرفاء من نساء ورجال جياع، وقال "في العام 2020 اللبنانيون يأكلون من حاويات النفايات". وتابع داغر: "الزبّال" هو طبقة سياسية دفعت اللبنانيين للاكل من النفايات ونحن محكومون من طبقة سياسية "زبالة".

وعن شعار "كلن يعني كلن" الذي أطلقته الثورة، أكد داغر ان حزب الكتائب ومنذ اليوم الاول وافق على هذا الشعار، اي ان الكل تحت المحاسبة وعلى الجميع الذهاب الى المنزل والقيام بانتخابات مبكرة وعلى اللبنانيين ان يختاروا من سيردّون الى المجلس النيابي، مشدداً على ان  قوى التغيير باتت كبيرة وقادرة على قلب الامور.

ورأى داغر أن خطة السلطة تأجيل الانتخابات النيابية لأن الانتخابات الرئاسية ستليها ويريدون الاتيان برئيس يشبههم، محذراً من الوقوع في هذا الفخ.

وعن ما يحكى عن رفع شعار اسقاط سلاح حزب الله في تظاهرة يوم غد السبت، قال داغر: "عنوان التظاهرة في الاساس واضح اسمه الانتخابات النيابية، وقامت مجموعات اخرى بطرح عنوان الاتيان بحكومة مستقلة تقوم بانتخابات نيابية مبكرة لانها لا تثق بالحكومة الحالية، لكن لا يوجد اي مجموعة تدعو الى نزع سلاح حزب الله فهذا ليس موضوع التظاهرة.

وتابع داغر: "عنوان تحرّك الغد هو اجراء انتخابات نيابية مبكرة، اما موضوع سلاح حزب الله فليس مطروحاً رغم ان موقفنا كحزب كتائب معروف في ما يتعلّق بالسلاح لكن هناك محاولات للتشويش على التظاهرة وهذا عمل حزب الله والمخابرات".

وأردف "منذ اليوم الاول كان الثورة تضم اشخاصاً ينتسبون الى احزاب ومستقلين اضافة إلى عدد من المجموعات فالثورة هي ثورة شعب".

هذا وأكد داغر ان حزب الكتائب قد أنشأ المعارضة منذ 5 سنوات وكل العناوين التي تطلقها الثورة كانت ترفعها الكتائب. وتابع "وجّهنا اكثر من 20 سؤالا الى الحكومة، وقفنا ضد الكهرباء والمطامر وكنا لوحدنا في هذه المعركة، وقلنا ان الموازنة انتهاك صارخ للدستور ويتحمّل مسؤوليتها كل افرقاء الحكومة".

 وسأل داغر "كيف يمكن أن نعيش في ظل مفهوم التخوين؟ وإذا كان من يرفع شعار لبنان أولاً خائن، فماذا نعتبر من يعترف أن أكله وسلاحه وتمويله كلّه من ايران؟" وتابع "لا يمكن لاحد ان يخوننا فنحن دفعنا 6 الاف شهيد".

وأكد أن حزب الكتائب لا يفصل بين كل افرقاء السلطة، بل يعارض كل الافرقاء الذين شاركوا في التسوية الرئاسية بالتساوي، وقال "لدينا علاقات حضارية وانسانية ولدينا اصدقاء في القوات والمردة لكن في السياسة نحن معارضون لكل فرقاء التسوية وخيارنا بسيط وواضح نحن مع اللبنانيين الثائرين في الشارع".

ورأى ان لبنان بحاجة لطبقة سياسية جديدة، فالبلد مديون ويجب ان يدار من خبراء لا من اشخاص لا يعرفون ما هي الخطة الاقتصادية، وأردف "يجتمعون مع وفد الصندوق الدولي ولا يوجد رقم موحّد حول الدين العام، وفي وقت لدى لبنان اهم الاقتصاديين في العالم، تحكمنا مجموعة من الاغبياء من دون خبرة، كل البلدان تُحكم من افضل الاشخاص فيما لبنان يُحكم من أسوأ الناس".

وأوضح اننا عندما نقول كلن يعني كلن فهذا يشمل الحكومة ومجلس النواب ورئاسة الجمهورية، معتبراً ان الانتخابات النيابية المبكرة هي المفتاح لكل تغيير في لبنان من تغيير رئاسة مجلس النواب والحكومة ورئيس الجمهورية واقرار استعادة الاموال المنهوبة، واستقلالية القضاء.

وقال داغر: "الانتخابات النيابية المبكرة ليست الهدف، بل الوسيلة للوصول الى كل الاصلاحات المطلوبة".

وتابع "يقولون انها حكومة مستقلين ومن ثم تهدد الاحزاب بسحب الوزراء المستقلين من حكومة المستقلين!"

ورداً على سؤال أوضح داغر أن طرح الكتائب واضح من العام 2009 وقلنا اننا مع تطوير النظام اللبناني، موضحاً ان الحديث عن المؤتمر التأسيسي يعني تأسيس امر غير موجود، فيما نقول نحن ان هناك نظاما قائما في البلد. وتابع: "الصيغة هي صيغة العيش المشترك وممنوع المس بها ولا انتقادها او التنظير عليها، أما النظام فهو طريقة ادارة الدولة وهي تتطور مع الازمنة وبالتالي نحن بحاجة لتطوير النظام".

وقال "نحن مع تطوير النظام بالتوافق مع جميع اللبنانيين، فلنجلس ولنرى ما يناسبنا والاكيد لا يمكن الاستمرار بالنظام المركزي لاننا نتقاتل مع بعضنا. ويجب ان يكون هناك مجلس محلي معني بالكهرباء والمياه والاستشفاء في كل منطقة".

ودعا داغر الى تطوير النظام نحو صيغة لامركزية، وقال "نحن شعب مقسّم، فكيف نعيد لحمة اللبنانيين؟ هل لبنان موحّد والامارات والولايات المتحدة وسويسرا كلها دول مقسمة؟"

ورداً على سؤال حول العفو العام، قال داغر: "قلنا منذ البداية اننا ضد قانون العفو العام من اساسه ويجب محاسبة كل شخص على جريمته، اكيد هناك اشخاص مظلومون لكن لا يمكن القيام بعفو عام، أما في موضوع المبعدين فالكتائب قدّمت مشروع قانون، هناك اشخاص في الجنوب من كل الطوائف نكلّوا بأهلنا لا يجب ان يُعفى عنهم لكن هناك اطفال على ماذا نحاكمهم؟"

وفي الختام، دعا داغر اللبنانيين الى النزول بقوة الى الشارع غداً لا من اجل الاحزاب والسياسيين بل لانه لم يعد مسموح الاكل من النفايات. ونصح السلطة بالرحيل بأساليب ديمقراطية والا ستتحول الثورة الى ثورة جياع وثورة عنفية.

 

المصدر: Kataeb.org