د. جرباقة: خطر كوفيد مستمر وعلى الحكومة درس عملية فتح البلد حتى لا نعيش السيناريو الانكليزي

  • صحة

اعتبر رئيس هيئة الطوارئ في حزب الكتائب الدكتور برنارد جرباقة أن خطر الكوفيد مستمر والقلق متزايد ولكن الأمل موجود. ولفت الى أن الأرقام الرسميّة للمصابين لا تمثّل الحقيقة، نظرا لتدني فحوص ال PCR، والأخطر هو نسبة الوفيات المرتفعة إضافة الى إشغال العدد الأكبر 950 من أسرة العناية الفائقة إلى 98 في المئة منها إضافة إلى نسبة الفحوصات الإيجابية العالية والتي تصل الى 22 في المئة. وأشار إلى أن ما يفاقم الواقع المأساوي هو إصابة الطواقم الطبية بأعداد كبيرة، حيث يحصد الفيروس بشكل شبه يومي ممرضة أو طبيب، ويجب أن تعتبرهم الدولة شهداء الواجب.


ولفت جرباقة في حديث لتلفزيون لبنان إلى أن ان ما يقلق أكثر هو الطفرات التي تأتي من عدة دول أفريقية وغيرها، والتي تنتشر بنسبة أكبر بكثير عن بداية الوباء وفيما يزيد عن ال70 في المئة كما أن زيادة نسبة الوفيات قد تتجاوز الثلاثين في المئة من الرقم الإجمالي، متجاوزة ٢ إلى ١١% من المصابين مع هذه الطفرات المتغيّرة، وبالتالي على الحكومة أن تكون متيقّظة حتى لا نعيش أوضاع أسوأ مما هي الآن، وعليها أن تؤمّن سلامة المطار وأن تنشر خطة فتح البلاد بشكل حذر جدا. كما أنه على الدولة أن توضح من أين أتت ال290 وفاة التي زادت فجأة على عدد الوفيات.


وفيما خص اللقاح رأى جرباقة أنه على الحكومة أن تتحمّل مسؤولية الآلية للقاح فايزر، بالتعاون مع الجمعيات العلمية والنقابات والكلّيات الطبية والصحية التي تنفذ القرار، على أن يكون الجسم الطبي والتمريضي مشاركا بتقييم الأعمال، ترقّب المضاعفات، رصد التجاوزات ومتابعة الملقّحين.كما دعا إلى أن يُسمح لكلّيات الطب والقطاع الخاص بالإتفاق مع للشركات المستوردة غير فايزر بإستيراد اللقاحات إلى لبنان لتأمين حماية مجتمعية أكبر وأسرع.

المصدر: Kataeb.org