يحصل الآنtest live
مباشر
  • 19:17رئيس الحزب سامي الجميّل سحب الجائزة الثالثة وهي عبارة عن سيارة اودي رقمها 2409 والفائز من كوتونو افريقيا
  • 19:17نائب رئيس حزب الكتائب جوزف ابو خليل سحب الجائزة الثانية ورقمها 0302 من ملبورن في استراليا
  • 19:17سامي الجميّل: الرفيق جو راشد سحب اول جائزة وفاز بها الكس كوري من مكسيكو
  • 19:16سامي الجميّل: سحب التومبولا هدفه دعم الحزب والعملية ستكون بشفافية كاملة
  • 19:15سامي الجميّل: نحن بحاجة لدعمكم الذي يتجلى من خلال السحب الذي يجري اليوم وهو نتيجة 6 اشهر من العمل في كل دول الاغتراب
  • 19:15سامي الجميّل: قدرتنا على خدمة الشعب اللبناني مقدسة ووضع مصلحة الشعب اللبناني فوق اي اعتبار امر مقدس
  • 19:12سامي الجميّل: لن نقبل الدعم الا من اللبنانيين واتكالنا على من يؤمن بقضيتنا وندعوهم للوقوف الى جانب الحزب بوجه اموال كبيرة تدفع من بعض الفرقاء للتأثير عليهم سياسيا
  • 19:11سامي الجميّل: نحيي كل الاقسام الجديدة في 10 بلدان لم نكن موجودين فيها والنتائج بدأت بالظهور عبر انشاء صندوق الدعم الاغترابي صدى الذي يهدف لدعم المغتربين للحزب بشكل منظم من خلال صندوق مستقل يدار من قبل لجنة في الحزب
  • 19:11سامي الجميّل: سنوصل صوتكم الى المجلس النيابي ونتوجه بالتحية الى كل الاقسام الكتائبية والمنسقيات الكتائبية في العالم من استراليا الى اميركا الجنوبية ونشكرهم على المبادرة وعملهم اليومي في بلاد الاغتراب
  • 19:11سامي الجميّل: يجب ان يكون لكل ناخب الحق بالتصويت في السفارة وسنتكلم بالموضوع في الجلسة التشريعية غدا
  • 19:09سامي الجميّل: نضالنا في مجلس النواب مستمر من اجل اقرار حق المغترب اللبناني بالتصويت في الانتخابات النيابية المقبلة من دون ان تكون هناك شروط تجعل التصويت مستحيلا
  • 19:07سامي الجميّل: لن نساوم على بناء دولة حضارية وسنبقى نعمل لتحقيق حلم لبنان
  • 19:07سامي الجميّل: نعدكم اننا سنستمر برفع لبنان وقضيته وسيادته واستقلاله كقضية مقدسة في نضالنا
  • 19:07سامي الجميّل إلى اللبنانيين في دول الانتشار: أحيي كل الرفاق في الاغتراب وبالنسبة لنا انتمك في الفكر وبصلب اهتماماتنا والاغتراب يلعب دورا اساسيا بتاريخ الحزب ومصير لبنان
×

روحاني أنفق مليارات الدولارت... واشنطن تفضح طهران وتدعم التظاهرات

  • إقليميات
روحاني أنفق مليارات الدولارت... واشنطن تفضح طهران وتدعم التظاهرات

كشفت وزارة الخارجية الأميركية في تغريدات على حسابها في تويتر، الاثنين، كيف ينفق النظام الإيراني مليارات الدولارات على دعم الإرهاب في المنطقة، بينما يعاني الشعب من الفقر.

وقالت في تغريدة لها بناء على معلومات من وزارة الخزانة إن "الرئيس الإيراني حسن روحاني استخدم 4,8 مليارات دولار كانت في الصندوق الوطني للتنمية، لاستخدامها في دعم الإرهاب".

وأضافت في تغريدة أخرى، أن بنك إيران المركزي، ضخ مليارات الدولارات واليوروهات خلال عامي 2018 و2019، لدعم فيلق القدس، التابع للحرس الثوري.

وسبقت هاتين التغريدتين، مجموعة من التغريدات في وقت سابق من يوم الاثنين، قالت فيها الخارجية الأميركية: "لقد سعت طهران بجنون وراء برامج الأسلحة والصواريخ النووية، ودعمت الإرهاب، وحولت دولة فخورة إلى قصة تحذيرية أخرى لما يحدث عندما تتخلى الطبقة الحاكمة عن شعبها، وتنشغل في حملة عنيفة لتحقيق النفوذ الشخصي والثراء".

وتطرقت الخارجية للتظاهرات التي تشهدها مختلف المدن الإيرانية ضد النظام، مؤكدة "دعم واشنطن للشعب الإيراني في تظاهراته السلمية ضد النظام الذي كان من المفترض أن يقودهم. ندين القوة المميتة والقيود الشديدة على التواصل، المستخدمة ضد المحتجين".

وتابعت: "نحن نقف إلى جانب الشعب الإيراني في مطالبته بالمساءلة والشفافية من حكومته. لم تستخدم إيران المليارات من الدولارات الناجمة عن تخفيف العقوبات بسبب خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) لبناء المدارس أو المستشفيات، وإنما لتمويل وكلاء الإرهاب في جميع أنحاء الشرق الأوسط".

يذكر أن خطة العمل الشاملة المشتركة عبارة عن مستند اتفاقية المراحل الأخيرة للنقاشات بين إيران ودول خمسة زائد واحد (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا) بشأن برنامجها النووي.

وقد انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق في مايو عام 2018، بعدما تبين التفاف طهران على التزاماتها واستخدام الأموال المفرج عنها بموجب الاتفاق في دعم الإرهاب والميليشيات المسلحة.
وتشهد إيران احتجاجات شعبية عارمة اجتاحت أكثر من 100 مدينة، وفق ما ذكرت جماعة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، الاثنين، في وقت تتحدث فيه الحكومة الإيرانية عن وضع "أكثر هدوءا"، رغم وجود "بعض أعمال الشغب".

واندلعت احتجاجات في إيران، السبت، في مناطق عدة مدن من بينها العاصمة طهران، بعد ساعات من الإعلان عن رفع أسعار البنزين بنسبة 50 بالمئة لأول 60 لترا من البنزين يتم شراؤها كل شهر، و300 بالمئة لكل لتر إضافي كل شهر.

لكن رقعة الاحتجاجات ما لبثت أن امتدت إلى 107 مدن في إيران، متحدثة عن سقوط 61 قتيلا في المواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بحسب "مجاهدي خلق".

وتحدثت وكالة "مهر" شبه الرسمية في إيران عن اعتقال أكثر من ألف متظاهر.

المصدر: سكاي نيوز