سقوط صواريخ على أربيل... وأصابع الاتهام تشير إلى الحشد وإيران

  • إقليميات
سقوط صواريخ على أربيل... وأصابع الاتهام تشير إلى الحشد وإيران

سقطت عدة صواريخ في أربيل استهدف بعضها مطارها الدولي في إقليم كردستان العراقي، مساء الأربعاء، حسبما أكدت مصادر مختلفة.

وقال جهاز مكافحة الإرهاب بإقليم كردستان العراق، إن قوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران أطلقت 6 صواريخ على مطار أربيل من محافظة نينوى، فيما أوضحت قوات البشمركة الكردية أنه تم اعتراض 3 صواريخ، بينما سقط رابع قرب مقر جماعة إيرانية معارضة.

وأوضح بيان لوزارة الداخلية في حكومة إقليم كردستان العراق، إنه "تم إطلاق 6 صواريخ صوب مطار أربيل الدولي مساء الأربعاء، ولحسن الحظ لم تصب أهدافها ولم تلحق أي أضرار".

وتابع البيان: "أطلقت الصواريخ من على متن عجلة نوع بيك أب في حدود برطلة بين قرى شيخ أمير وترجلة، وهي مناطق تقع ضمن حدود اللواء 30 للحشد الشعبي. إن فرقنا المختصة تواصل تحقيقاتها المطلوبة في هذا الصدد، للتوصل إلى مزيد من المعلومات".

وبحسب مراسل "سكاي نيوز عربية"، فإن 3 صواريخ مجهولة المصدر استهدفت أحد المقار التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني المعارض في محيط أربيل، من دون معرفة حجم الخسائر الناجمة عن ذلك.

في غضون ذلك، استهدفت عدة صواريخ موقعا للقوات الأميركية المتمركزة داخل مطار أربيل الدولي من دون وقوع إصابات، بحسب تصريحات منسوبة لمصدر في تلك القوات.

ونقلت "رويترز" عن مصادر أمنية كردية أن الصواريخ أطلقت من محافظة نينوى شمالي العراق.

من ناحيته، اتهم الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني المعارض الجيش الإيراني بتنفيذ هجوم صاروخي، تعرض له مجمع سكني يقطنه منتسبو مقاتلي الحزب على مشارف مدينة أربيل.

وأضاف محمد نظيف قادري، الناطق باسم الحزب، في اتصال مع "سكاي نيوز عربية"، أن صاروخين سقطا قرب المجمع، فيما حط ثالث خطأ قرب مطار أربيل الدولي، حيث توجد قاعدة عسكرية أميركية، معتبرا أن المجمع هو المستهدف من قبل إيران وليس القاعدة الأميركية.

وقال المصدر ذاته إن الهجوم لم يسفر عن أي إصابات أو خسائر مادية.

المصدر: سكاي نيوز