صورة قاتمة لمستقبل لبنان: ما من دولة مستعدة لمساعدته

  • محليات
صورة قاتمة لمستقبل لبنان: ما من دولة مستعدة لمساعدته

نقلت قناة "الحدث" عن مصادر الإليزيه، أنّه "لا ثقة لنا بالطبقة السياسية في لبنان، والمساعدات للبنان يجب أن تقابلها ضمانات ولم نحصل على ذلك".
كما نقلت عن مصادر دبلوماسية، أنّ "مؤتمر باريس لدعم لبنان شكلي لأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعهد سابقاً بعقده".
ولفتت المصادر، إلى أنّه "لا توجد أي دولة عربية أو أجنبية مستعدة لمساعدة لبنان حالياً".

يشار الى انه عُقد مساء اليوم المؤتمر الدولي الثاني لدعم بيروت والشعب اللبناني، برئاسة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس بواسطة تقنية الفيديو.

ودعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال المؤتمر الساسة اللبنانيين إلى تشكيل حكومة جديدة لتنفيذ الإصلاحات في البلاد، وإلا لن يحصل لبنان على مساعدات دولية.

وقال ماكرون الذي يستضيف مؤتمرا لتقديم المساعدات للبنان، بعد 4 أشهر من الانفجار المدمر في مرفأ بيروت، إنه سيعود إلى لبنان في ديسمبر "للضغط على الطبقة السياسية".

وأضاف الرئيس الفرنسي: "من المقرر تأسيس صندوق يديره البنك الدولي للمساعدة على تقديم المساعدات الإنسانية للبنان".

 

وقبيل انعقاد مؤتمر المساعدات، قالت الرئاسة الفرنسية إنه لم تنفذ أي إجراءات بموجب خارطة الطريق الفرنسية المقترحة لمساعدة لبنان على حل أزمته السياسية والاقتصادية، مشددة على أنه لن يتم تقديم دعم مالي دولي للبنان "حتى تشكيل حكومة".

وأكد مسؤول بالرئاسة الفرنسية أن القوى العالمية "ستواصل الضغط على الطبقة السياسية" في لبنان، لتنفيذ الإصلاحات الضرورية للنهوض بالبلد من الأزمة السياسية والاقتصادية الخانقة التي يمر بها، والتي زادت بعد الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت في أغسطس الماضي.

وأضاف المسؤول أنه لم يتم إحراز "أي تقدم" فيما يتعلق بمراجعة حسابات مصرف لبنان المركزي، محذرا من أن التدقيق في حسابات مصرف لبنان المركزي "أصبح أكثر إلحاحا" من أي وقت مضى.

واستطرد بالقول: "ما لدينا من معلومات يفيد بأن الوضع يزداد سوءا ويتجه نحو مشاكل أسوأ، وهذا يزيد من أهمية إجراء تدقيق حقيقي (في حسابات المصرف المركزي)".

 

المصدر: Kataeb.org