عاصفة رفع الدعم تهبّ قبل أوانها... أسعار مرعبة!

  • إقتصاد
عاصفة رفع الدعم تهبّ قبل أوانها... أسعار مرعبة!

عمّت حال من الفوضى أمس في الأسواق مع ابلاغ معظم اللحّامين زبائنهم انه اعتباراً من اليوم تعود اسعار اللحوم الى ما كانت عليه قبل الدعم اي الى حوالى 60 الف ليرة للكيلو بسبب توقّف الدعم، ما أدّى الى التهافت على شراء اللحوم وتخزينها تحسّباً لارتفاع الاسعار. فما حقيقة ما يصيب الدعم؟ وهل بدأنا بسيناريو الرفع الجزئي له؟

يؤكد مدير عام وزارة الاقتصاد محمد ابو حيدر لـ«الجمهورية» ان اللحمة المدعومة لا تزال متوفرة، وقد جرى امس توقيع ملفات لاستيراد اللحوم. وعَزا هذه البلبلة في السوق الى تصريف الشحنات التي سبق وتمّ استيرادها. وقال: انّ السوق اللبنانية متعطشة لشراء اللحمة لا سيما بعد توقف اللبنانيين عن شراء اللحوم في وقت سابق نتيجة ارتفاع اسعارها فتوجّهوا نحو شراء الدجاج، لكن عندما انخفض سعر اللحمة نسبياً، عاد الطلب عليها بينما تراجع الطلب على الدجاج بعد تسجيل ارتفاع لافت في أسعاره.

وأكد انّ غالبية الناس يستفيدون من الدعم على اللحمة، لافتاً الى انّ اللحوم المبرّدة لا تزال متوفرة في كل السوبرماركتات، وسعرها مدعوم كذلك ومقبول.

أما عن نية بعض اللحّامين في رفع اسعار اللحمة الى 60 الفاً فناتج عن توجّه اصحاب المواشي الى رفع الاسعار، وفي الواقع لقد وافقت وزارة الاقتصاد على طلب استيراد المواشي منذ نحو اسبوعين، ومن المتوقع ان تصل في اليومين المقبلين شحنة جديدة من المواشي، وقد وقّعنا امس تأمين الدعم، وبالتالي لا مشكلة في هذا الموضوع. أمّا إذا عمد احد اللحّامين الى رفع سعر الكيلو لأيام بسبب انقطاع احد الموردين عن المنتجات المدعومة، فهو لا شك سيعيد خفض الاسعار في الايام المقبلة لأن لا رفع للدعم بعد.

أما بالنسبة لانقطاع صدر الدجاج من السوق وخلق سوق سوداء تبيع الدجاج بأسعار أغلى من تلك المسعّرة من قبل وزارة الاقتصاد، فقال ابو حيدر: انّ هذا الموضوع قيد المعالجة، وقد اجتمع للغاية وزير الاقتصاد راوول نعمه بالمعنيين واستمع الى اقتراحاتهم في هذا الخصوص، وهو يتابع هذا الملف ايضاً مع وزارة الزراعة للوصول الى الحل الافضل، كاشفاً عن إعداد دراسة جديدة عن الكلفة والاسعار تهدف الى ارضاء المستهلك أولاً ثم المزارعين والتجار.

المصدر: الجمهورية