عشية الاستشارات... تخبط وضياع في مواقف كتل أفرقاء السلطة والشعب شبع إذلالًا واحتقارًا

  • محليات
عشية الاستشارات... تخبط وضياع في مواقف كتل أفرقاء السلطة والشعب شبع إذلالًا واحتقارًا

وقبيل الاثنين الموعد المحدد لبدء الاستشارات تبدو السلطة متخبطة في ما بينها ولا وضوح في الرؤية وهذا واضح من جولة على الكتل النيابية.

كتلة المستقبل

فالكتلة الأولى الموضوعة على جدول مواعيد الاستشارات أي كتلة المستقبل أرجأت اجتماعها ولم تعلن مرشحا لترؤس الحكومة.

وفي هذا الإطار أعلن القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش أن الأمور غير محسومة على كيفية شكل الحكومة وخصوصًا خلوّها من الوجوه النافرة، كاشفا أن هناك إصرارًا على الوزارات الدسمة لتكون من حصة جبران باسيل بصرف النظر عما إذا ان سيكون في الحكومة أم لا.

وسأل  عن سبب وضع كتلة "المستقبل" في أوّل الاستشارات ووضع تكتل "لبنان القوي" في النهاية وقال: "هذا الأمر لا يريحني ويعني أن باسيل يريد أن يسمع الحريري ليلتزم هو".

 

النائب محمد كبارة قال: "لن أشارك في الاستشارات إلا إذا كان المرشح فيها هو الرئيس سعد الحريري".

عضو "كتلة المستقبل" النائب وليد البعريني أشار من جهته إلى أن الحريري ليس حجر عثرة والشارع يراه منقذا، لذلك لن يشكل إلا حكومة اختصاصيين متحررة من كل العقد والالتزامات.

تكتل لبنان القوي

تكتل لبنان القوي، وعلى لسان نائبيه الان عون وسيمون أبي رميا أعلن أن لم يتفق على تسمية الخطيب لرئاسة الحكومة.

فقد لفت عون الى ان هناك تباينا في وجهات النظر في التكتل لجهة تسمية سمير الخطيب، والاتجاه السائد هو ترك الحرية لكل شخص، كذلك لفت أبي رميا إلى أن تكتل لبنان القوي لم يسمِّ سمير الخطيب حتى هذه اللحظة، ولا تزال هناك ضبابية في الغطاء السني السياسي له"، أعلن أن "موقف تكتل لبنان القوي من تسمية رئيس الحكومة المقبلة، مفتوح على كل الخيارات، وسنحدد موقفنا تماهيا مع قناعاتنا وبما تقتضيه المصلحة الوطنية.

وكان النائب شامل روكز قد اعلن لن يسمي الخطيب تماما كميشال ضاهر، أما النائب ميشال معوض فأعلن تسمية السفير نواف سلام.

في هذه الأثناء أعلن مصدر وزاري لـ mtv أن لا صحة لما يتمّ تداوله عن أنّ باسيل أبلغ حزب الله بالتراجع عن تسمية الخطيب وما من تواصل جرى مع أحد في فترة سفره الى روما.

اللقاء الديمقراطي

ورأى رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط، أن لا حل الا بتشكيل حكومة تكون وفق أصول الطائف والدستور، وقال: "لا نريد دخول حكومة أطاحت الحد الأدنى من كل الأسس الدستورية التي يمارسها البعض حتى الآن.

النائب مروان حمادة قال بدوره: "لا احد من اي فريق من وزير البلاط الى الخليلين الى ميشال عون، يستطيع ان يملي علينا تركيبة مسبقة ونرفض كل تعليب للحكومة قبل الاستشارات الملزمة".

 

الوفاء للمقاومة

وزير الشباب والرياضة في حكومة تصريف الاعمال محمد فنيش أشار الى "ان هناك تفاهماً مع الرئيس سعد الحريري و"تيار المستقبل" اضافةً الى الكتل الاساسية بالنسبة الى الاستشارات النيابية من دون اعطاء مزيد من التفاصيل".

وحتى الاثنين يخلق الله ما لا نعلم، إلا ان المؤكد أن السلطة التي اعتمدت سياسة "مرقلي تمرقلك" وتقاسم الحصص والتعيينات، لا تأبه بشعب منتفض منذ 52 يومًا، شبع إذلالًا واحتقارًا وبات يائسًا لا يعلم إلى أين يذهب وبعضه دمرته الكآبة ولجأ الى الانتحار، وهي ما زالت تتلهى في التقسيمات والحصص الوزانة والدسمة من دون ان يرفّ لها جفن لما أوصلت شعبها إليه.

المصدر: Kataeb.org