علاقات عون وباسيل مقطوعة مع معظم القوى السياسية

  • محليات
علاقات عون وباسيل مقطوعة مع معظم القوى السياسية


ورغم اعتقاد كثيرين أن المصالحة المسيحية بين «التيار» و«القوات» عام 2016 وضعت حداً نهائياً لسنوات طويلة من الخلاف والاقتتال بين الطرفين، تأزمت العلاقة مجدداً بينهما مع سقوط ما كان يعرف بـ«اتفاق معراب» ووصل التأزم إلى ذروته قبل أيام بعد صدام بين مناصريهم في الشارع.
وبعد أن مرت علاقة «التيار» والعهد بـ«أشهر عسل» مع تيار «المستقبل» ورئيسه سعد الحريري؛ خصوصاً خلال الحكومة التي ترأسها الأخير، تردت العلاقة بعد اندلاع الانتفاضة الشعبية في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وقرار الحريري الاستقالة التي لم يكن عون وباسيل و«حزب الله» و«أمل» يحبذونها.

ولا تزال العلاقة بين عون - باسيل من جهة، ورئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية من جهة أخرى مقطوعة، منذ خلافهما على رئاسة الجمهورية، وهي شبه مقطوعة مع رئيس حزب «الكتائب اللبنانية» النائب سامي الجميل الذي قرر الانضواء في صفوف المعارضة منذ التسوية الرئاسية.
وتشهد العلاقة بين عون - باسيل ورئيس الحزب «التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط «طلعات ونزلات» وهي بشكل عام متوترة معظم الأوقات، تماماً كما هي العلاقة مع رئيس المجلس النيابي وحركة «أمل» نبيه بري.

ويقول مستشار رئيس الحزب «التقدمي الاشتراكي» رامي الريس، لـ«الشرق الأوسط» إن «العهد أدخل البلاد في أفق مسدود، تارة بسبب الإصرار على تخريب التوازنات الداخلية، وطوراً بسبب الإصرار على الاستمرار في ممارسات فيها ما يكفي من خرق الدستور»؛ لافتاً إلى أن لدى حزبه ما يكفي من «الملاحظات على العهد وطريقة مقاربته للأمور. وقد بات قسم كبير من اللبنانيين يشاركوننا هذا الرأي». ورداً على سؤال عما إذا كان «التقدمي الاشتراكي» يسعى لإسقاط الرئيس عون، يقول الريس: «كما أعلن رئيس الحزب: قبل أن تخطو الأحزاب المسيحية خطوة المطالبة برحيل الرئيس لن نقوم بهذه المطالبة، كي لا يأخذ الأمر منحى مختلفاً عن الهدف المرجو منه».

المصدر: الشرق الأوسط