يحصل الآنtest live
مباشر
  • 19:17رئيس الحزب سامي الجميّل سحب الجائزة الثالثة وهي عبارة عن سيارة اودي رقمها 2409 والفائز من كوتونو افريقيا
  • 19:17نائب رئيس حزب الكتائب جوزف ابو خليل سحب الجائزة الثانية ورقمها 0302 من ملبورن في استراليا
  • 19:17سامي الجميّل: الرفيق جو راشد سحب اول جائزة وفاز بها الكس كوري من مكسيكو
  • 19:16سامي الجميّل: سحب التومبولا هدفه دعم الحزب والعملية ستكون بشفافية كاملة
  • 19:15سامي الجميّل: نحن بحاجة لدعمكم الذي يتجلى من خلال السحب الذي يجري اليوم وهو نتيجة 6 اشهر من العمل في كل دول الاغتراب
  • 19:15سامي الجميّل: قدرتنا على خدمة الشعب اللبناني مقدسة ووضع مصلحة الشعب اللبناني فوق اي اعتبار امر مقدس
  • 19:12سامي الجميّل: لن نقبل الدعم الا من اللبنانيين واتكالنا على من يؤمن بقضيتنا وندعوهم للوقوف الى جانب الحزب بوجه اموال كبيرة تدفع من بعض الفرقاء للتأثير عليهم سياسيا
  • 19:11سامي الجميّل: نحيي كل الاقسام الجديدة في 10 بلدان لم نكن موجودين فيها والنتائج بدأت بالظهور عبر انشاء صندوق الدعم الاغترابي صدى الذي يهدف لدعم المغتربين للحزب بشكل منظم من خلال صندوق مستقل يدار من قبل لجنة في الحزب
  • 19:11سامي الجميّل: سنوصل صوتكم الى المجلس النيابي ونتوجه بالتحية الى كل الاقسام الكتائبية والمنسقيات الكتائبية في العالم من استراليا الى اميركا الجنوبية ونشكرهم على المبادرة وعملهم اليومي في بلاد الاغتراب
  • 19:11سامي الجميّل: يجب ان يكون لكل ناخب الحق بالتصويت في السفارة وسنتكلم بالموضوع في الجلسة التشريعية غدا
  • 19:09سامي الجميّل: نضالنا في مجلس النواب مستمر من اجل اقرار حق المغترب اللبناني بالتصويت في الانتخابات النيابية المقبلة من دون ان تكون هناك شروط تجعل التصويت مستحيلا
  • 19:07سامي الجميّل: لن نساوم على بناء دولة حضارية وسنبقى نعمل لتحقيق حلم لبنان
  • 19:07سامي الجميّل: نعدكم اننا سنستمر برفع لبنان وقضيته وسيادته واستقلاله كقضية مقدسة في نضالنا
  • 19:07سامي الجميّل إلى اللبنانيين في دول الانتشار: أحيي كل الرفاق في الاغتراب وبالنسبة لنا انتمك في الفكر وبصلب اهتماماتنا والاغتراب يلعب دورا اساسيا بتاريخ الحزب ومصير لبنان
×

عنصرة الرجاء

  • مقالات
عنصرة الرجاء

تحتفل الكنيسة بِعيد العنصرة، أيّ بِعيد حلول الرُّوح القُدُس على الرُّسُل في العليّة. إنّه عيد ولادة ونشأة الكنيسة. في يوم الخمسين، بعد قيامة الرَّبّ يسوع، إنسَكَبَت وحلَّت على الكنيسة عطايا الله ونعمه ممثّلةً في حلول الرُّوح القُدُس الَّذي هو قمّة الحبّ والعطايا الَّتي مُمكن أن يَهبها الله للبشر، "وكانوا يُداومون على الاستماع إلى تعليم الرُّسُل وعلى الحياة المُشتركة وكَسْر الخُبز والصَّلاة. وتمّت عجائب وآيات كثيرة على أيدي الرُّسُل" (أعمال 2: 42)، نعم، كانوا جماعة واحدة تنقل إلى النَّاس بُشرى القيامة السَّارة، من خلال وحدتهم وصلاتهم ومحبَّتهم، " لكنّ المؤيِّد الرُّوح القُدُس الَّذي يُرسله الآب باسمي هو يعلّمكم جميع الأشياء ويذكّركم جميع ما قلتُه لكم" (يو 14: 16).
نُؤمن ونُؤكّد، أنّ المسيحيّ المُعمَّد والمُمارس لإيمانه، مُمتلئ من روح الله، وحامل روح الله بين النَّاس، يشهد ليسوع القائم من الموت. أَلسنا أعضاء في جسدٍ واحد؟ لنرفع صلاة واحدة وشهادة واحدة. نعم، نُؤمن بروح الله، وقدرتها الفاعلة، ونعمتها السخيّة علينا، فهل نُصغي حقًّا إلى الرُّوح الَّذي فينا، والَّذي يقودنا إلى حالة الرَّجاء؟ هل نسير بحسب توجّهات وثمار الرُّوح القُدُس؟ لنَستَلهِم ونعمل من أجل اكتساب ثمار الرُّوح القُدُس الَّتي هي "المحبّة والفرح والأمانة وطول الأناة والسَّلام والعفاف والّلطف والوداعة ودماثة الأخلاق".
ندخل من خلال الرُّوح القُدُس فكر الله ونصير معه متَّحدين، وهذا يجعلنا بحالة اتِّحاد مع الآخر، من خلال سِرَّي المعموديّة والافخارستيَّا، وتجسيد المحبَّة الأخويّة، والعيش بالرَّجاء، نابذين حالة الاحباط واليأس والانعزال والأنانيّة والخوف.
لنَستعيد القُدرة على الحوار والتَّواصل والاتِّصال والاصغاء، من أجل اكتساب عمل الرُّوح القُدُس فينا وبعالمنا المُتخبِّط بشتَّى أنواع السَّلبيّات والشُّرور.
لنواجه معًا المخاطر المُحدقة بنا، من خلال الوحدة والتَّضامن، متَّكلين على روح الله وقُدرته، لأنّه واهب الرَّجاء. لنُسهم في مسيرة جديّة نحو الرُّوح القُدُس الَّذي قال للعذراء مريم:" الرُّوح القُدُس يحلُّ عليكِ وقوَّة العلِّي تظَلِّلُكِ" (لو 1: 35)، "إنّي أسكبُ روحي على كلِّ بشرٍ فيتنبَّأ بنوكُم وبناتِكُم" (يوئيل 2: 28).
هلمَّ أيُّها الرُّوح القُدُس، وهَبنا عطيتكَ ونعمتكَ وأمانكَ ورجاءكَ وحبّكَ.
هلمَّ أيُّها الرُّوح القُدُس، وكُن معنا لكي نواجه المصاعب والمشقّات الَّتي نعانيها كلَّ يومٍ.
هلمَّ أيُّها الرُّوح القُدُس، وقُدنا نحو الحياة الهانئة، الَّتي تتطلَّب الحكمة والفَهم والقوّة والعِلم والتَّقوى والمَشورة ومخافة الله.
هلمَّ أيُّها الرُّوح القُدُس المُعزّي.

الأب د. نجيب بعقليني

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: الأب د. نجيب بعقليني