عيدا صبرا لـkataeb.org: الحب مُمِلٌّ في مسلسلاتنا بينما كارين رزق الله تبحث عن اللغز!

  • فنون
عيدا صبرا لـkataeb.org: الحب مُمِلٌّ في مسلسلاتنا بينما كارين رزق الله تبحث عن اللغز!

عبّرت الكاتبة والممثلة والمخرجة عيدا صبرا في حديث لـkataeb.org، عن سرورها التام بالنجاح الذي يحصده مسلسل "إنتي مين" للكاتبة والممثلة كارين رزق الله عبر محطة الـMTV من إخراج ايلي ف.حبيب، بدليل التعليقات الإيجابية التي ترد من المشاهدين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وعزت صبرا الذي تشارك ببطولته بدور نجوى، هذا النجاح، الى نوعية القضايا التي تنتقيها رزق الله، وتتصل مباشرة بيوميات الناس، وبحوارات تشبه لغتنا بالتخاطب بدون اي كلفة وبعيدًا عن التركيبات غير المنطقية. كما تتميّز بعدم اعطائها الأولوية بهذا المسلسل، لقصة الحب، بل الى اللغز الذي تدور حوله الاحداث، لذا نجد المتلقي سعيدًا ببساطة النص وعفوية الممثلين.

وعن اسماء المسلسلات التي تتابعها خلال الشهر الكريم، اوضح صبرا انها تشاهد بشكل متقطّع، اعمالا عدة، كي تكوّن فكرة عامة عن مضامينها، وقد ابدت ملاحظة هامة بهذا الشأن، تكمن بالرتابة المسيطرة على نقطة معيّنة وهي علاقة الحب التي تجمع البطلين، ما يجعلنا نراوح مكاننا.

واضافت: "رغم التطوّر في الانتاج، إلا ان اسلوب علاقة الحب بين البطلين، مُمِلّ (أكل الدهر عليه وشرب)، فلكل فترة زمنية، اسلوب معيّن يحكمها، لذا من الواجب البحث بجهد ومثابرة عن قصص اخرى من حياتنا اليومية، خاصة واننا نعيش ببلد، تكثر فيه معاناة المواطن في كل لحظة."

واوضحت صبرا ان وجود قصة حب في مسلسل، ليس بالخطأ، انما جعلها الأساس هو خطأ بحد ذاته، مشيدةً بمسلسل "واحة الغروب"، واصفة اياه بـ "التحفة الفنية"، كمسلسلات اخرى مثل "افراح القبة، غراند اوتيل، الندم، ومسافة آمان".

وفي سياق آخر، كشفت صبرا عن بلورتها عدة افكار، كي تخرج بواحدة لمسرحية جديدة تأمل ان تبصر النور في اقرب فرصة ممكنة.

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: طوني هيكل