فرنجية: باسيل بدو يفوّتنا بالحيط... جشعه وطمعه يعرقلان التأليف

  • محليات
فرنجية: باسيل بدو يفوّتنا بالحيط... جشعه وطمعه يعرقلان التأليف

حمّل رئيس تيار المردة والوزير السابق سليمان فرنجية رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل مسؤولية تعطيل تأليف الحكومة مؤكداً عدم تدخل اي من حزب الله او سوريا في عملية التشكيل.

فرنجية وخلال مؤتمر صحافي عقده لكي يدحض الصورة التي قدمت للشعب اللبناني والتي "يبدو فيها الجلاد ضحية والضحية جلاداً" على حد قوله، قال من "مؤسسة المرده" في بنشعي: " ان باسيل وجشعه وطمعه هو ما يعرقل الحكومة".

وفي موقف حازم، جزمَ بالقول: "اذا التيار  قادر على الاستمرار وحده فليستمرّ، فبالنسبة لباسيل اما  نذهب معه اما نحن ضد لبنان او نعرقل الحكومة... تعبنا من هذا التعاطي.. وليشكل جبران باسيل الحكومة كاملة والله يوفقه.. باسيل "بدو يفوتنا بالحيط"...  يضعنا أمام "المهوار" ويقول إما أن نكون معه أو يتهمنا بالعرقلة".

وتابع: "أتمنى أن يكون كلام العهد والكتلة التي تمثله مسؤولاً بعض الشيء وعلى مستوى المرحلة والبلد، فاللغة غير المسؤولة التي يستخدمونها تمثل العهد اليوم".

ورداً على سؤال اذا ما كانت سوريا هي التي تعرقل التأليف لأنه لا يخدم مصالحها، ولا سيما ان الحزب القومي السوري ايضاً متشبث بالمطالبة بوزير من الحصة المسيحية اكد رئيس المردة ان "لا سوريا ولا حزب الله طلبا منا شيئاً او اثروا علينا في موضوع الحكومة".

وعن  قرار مشاركته في الحكومة ولا سيما بعد الحديث عن حكومة من 20 وزيراً قال: "البعض يريد الحصول على الثلث المعطل الذي لم يستخدم بالطريقة الإيجابية بل كان يستخدم للعرقلة والتعطيل... وقلنا إذا أراد البعض الحصول على الثلث المعطل فلن نشارك، نحن كوننا الفريق الثاني المسيحي الموجود في هذه الحكومة فاذاً يحق لنا بوزيرين، ونحن نقول هذا فوق القانون والدستور، ومن جهتي، لقد وضعت معاييري للمشاركة في الحكومة وحتى لو لم أشارك فلن أعرقل مسار التشكيل وسأمنح الحكومة الثقة في كل الأحوال".

وشدد فرنجية اكثر من مرة على انه سيقف الى جانب رئيس الجمهورية قائلاً: "نحن بجانب حلفائنا حتى لو حليفنا هو التيار الوطني الحر فلطالما اتهم فريقنا بالتهرب من المسؤولية والحلفاء في المرحلة الصعبة، ولكن انا اؤكد اننا الى جانب الحلفاء".

وعن الاسماء المقترحة لتشكيل الحكومة، رأى فرنجية انها اسماء جيدة وتستحق اعطاؤها الفرصة موضحا أن الرأي العام يطلب حكومة مستقلة ولكن هذا الاقتراح غير واقعي بالنسبة اليه، الا انه اشار الى ان "انجازات الثورة الحقيقية هي انها ايقظت الطبقة الحاكمة وضربت ضربة اساسية في وجدانها وهي التفكير بكيفية انقاذ البلد والوضع الاقتصادي".

واذ عرض فرنجية لأسباب الثورة مؤكداً انها ناتجة من ألم الناس وان صرخة الشعب حقيقية، حذر فرنجية اللبنانيين من حرب في حال استمروا في ثورتهم لأن الطبقة الحاكمة لا تزال قوية قائلاً: "أتمنى على الحراك أن يقبل اعطاء فرصة للطبقة الحاكمة ولا سيما ان هذه الاخيرة لا زالت الأقوى".

وكان فرنجية قد اكد اهمية تغيير الطبقة الحاكمة، داعياً ألى عدم تحميل المسؤولية لجميع السياسيين انما فقط الى الطبقة الحاكة، فضلاً عن عدم تحميل الطبقة اكثر مما هي مسؤولة عليه ولا سيما تيار المردة.

 

 

المصدر: Kataeb.org