فرنسا في قلب النار... من هو مُنفذ هجوم نيس؟

  • دوليّات
فرنسا في قلب النار... من هو مُنفذ هجوم نيس؟

كشف برلماني فرنسي أنّ منفذ هجوم نيس، الذي سقط فيه ثلاثة قتلى هو لاجئ تونسي وصل عبر جزيرة لامبيدوزا ومقيم في فرنسا بطريقة غير قانونية.

وأعلن النائب عن منطقة نيس إيريك سيوتي، أن منفذ اعتداء نيس تونسي الجنسية وصل حديثا إلى فرنسا عبر جزيرة لامبيدوسا الإيطالية.

وقال سيوتي في تغريدة عبر "تويتر": "لقد طلبت للتو من ماكرون خلال اجتماع في نيس تعليق جميع قوانين الهجرة واللجوء، خاصة على الحدود الإيطالية".

وأفيد أن منفذ العملية من مواليد 1999 في تونس وهو مهاجر غير شرعي.

وقالت مصادر مطلعة لـ"وكالة فرانس برس"، إن منفذ اعتداء نيس، الذي راح ضحيته ثلاثة قتلى، هو مهاجر تونسي يبلغ 21 عاما وجاء إلى فرنسا من إيطاليا التي وصل إليها قبل أسابيع قليلة.

المنفذ يدعى إبراهيم عوساوي، ووصل في نهاية أيلول في جزيرة لامبيدوسا الايطالية حيث وضعته السلطات في الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا المستجد قبل أن يطلق سراحه مع أمر بالانسحاب من الأراضي الايطالية.

ويبدو أن الشرطة أطلقت عليه النار في كتفه، وتم نقله إلى المستشفى.

ووفقا لرئيس بلدية نيس كريستيان إستروسي، "ظل يكرر 'الله أكبر' أثناء علاجه طبيا، حسب ما نقلت وسائل إعلام فرنسية".

ولا يعرف حتى الآن إذا كان المهاجر التونسي معروفا لدى الشرطة وأجهزة الاستخبارات الفرنسية.

وكان المشتبه به قد هز أمن مدينة نيس جنوب فرنسا، عندما قتل في كنيسة نوتردام بواسطة سكين، ثلاثة أشخاص أحدهم على الأقل نحرا، وجرح آخرين قبل أن تعتقله الشرطة.

ووقع الحادث على بعد أقل من كيلومتر واحد من الموقع الذي شهد عام 2016 حادث دهس حشد يوم الباستيل، مما أسفر عن مقتل العشرات.

وقبل أقل من أسبوعين، قام مهاجم بقطع رأس مدرّس فرنسي في مدرسة إعدادية كان قد أظهر رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في فصل دراسي حول حرية التعبير.

وفي أيلول الماضي، هاجم رجل سعى للجوء في فرنسا مارة خارج مكاتب شارلي إبدو السابقة بسكين جزار.

توقيف رجل يحمل سكينًا في ليون

في سياق أمني آخر، قالت صحيفة "لو باريزيان" إن رجلا كان يحمل سكينا جرى إيقافه صباح اليوم في مركز مدينة ليون، وبالتحديد في منطقة "رون".

وقالت مصادر أمنية في ليون إن الموقوف من جنسية أفغانية.

وتمت عملية الاعتقال بعدما لمحت عناصر أمنية الشخص في محطة ترام وبيده سلاح أبيض طوله نحو 30 سنتيمترا.

وقد أحيل المعتقل على الحراسة النظرية، في انتظار بدء التحقيقات معه.

وذكرت الصحيفة الفرنسية أنه ليس من الواضح بعد ما إذا كان لحادث الاعتقال علاقة بهجوم نيس.

السلطات الفرنسية تعلن إحباط هجوم جديدعلى كنيسة قرب باريس

إلى ذلك، أعلنت سلطات منطقة إيل دو فرانس قرب العاصمة الفرنسية باريس عن اعتقال شخص مسلح كان يخطط لتنفيذ هجوم على كنيسة في بلدة سارتروفيل، بعد ساعات من الهجوم الفتاك في مدينة نيس.

روسيا اليوم: إخلاء جادة الشانزيليزيه لوجود إرهابي

أفادت مراسلة روسيا اليوم مساء يوم الخميس، بأن الشرطة أخلت شارع الشانزلزيه وسط باريس، للاشتباه بوجود إرهابي هناك.

وأضافت أن الشرطة في حالة تأهب قصوى وجاهزة للرمي في أي لحظة.

ماكرون: حادث نيس هجوم إرهابي إسلامي

ووصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في كلمة مقتضبة ألقاها من مدينة نيس حادث نيس بأنه هجوم إرهابي إسلامي وقال: "قررنا رفع مستوى التأهب على الأراضي الفرنسية وتشديد الإجراءات الأمنية حول الكنائس ودور العبادة".

وشدد على أهمية التوحد بيمن جميع الفرنسيين لأي ديانة انتموا في وجه الإرهاب.

كما أعلن أن القوى الأمنية في كافة أنحاء البلاد رفعت مستوى التأهب، مضيفاً أنه سيتم نشر الجيش في الساعات المقبلة في إطار عملية أمنية طارئة.

وأشار إلى أن مجلس الدفاع الأعلى سيلتئم غداً لاتخاذ تدابير جديدة من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين وامنهم.

و شدد على التزام السلطات الأمنية بحماية جميع دور العبادة من كنائس وجوامع ومدارس، مضيفا أن المدعي العام سيقدم التفاصيل الكاملة حول مراحل الهجوم المروع وهوية منفذه.

تونس تحقق في ارتكاب مواطن جريمة إرهابية في فرنسا

وأفادت وكالة الأنباء التونسية، الخميس، بفتح النيابة العامة تحقيقا في شبهة ارتكاب تونسي لجريمة إرهابية نتج عنها قتل وجرح أشخاص خارج حدود البلاد.

وأعلن محسن الدالي، رئيس مكتب الإعلام والاتصال ونائب وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس، أن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس، تولت اليوم "فتح بحث عدلي في شبهة ارتكاب تونسي لجريمة إرهابية نتج عنها قتل وجرح أشخاص خارج حدود الوطن".

وأوضح الدالي أنه تم فتح البحث على إثر الهجوم الذي استهدف أشخاصا في إحدى الكنائس بمدينة نيس، والذي وصفته السلطات الفرنسية بـ"الإرهابي" ووجود معلومات ومعطيات حول هوية منفذه، مفادها مبدئيا أنه يحمل الجنسية التونسية.

وأضاف المصدر أن النيابة العمومية بالقطب لمكافحة الإرهاب بتونس، عهدت بالبحث إلى فرقة أمنية مختصة لمزيد من الأبحاث وإجراء التحريات اللازمة.

 

 

المصدر: Kataeb.org