قطاع اونتاريو يحيي ذكرى الشهداء

  • كتائبيات

ترأس الذبيحة الالهية المونسنيور جوزف سلامة الذي  ألقى عظة جاء فيها:

بشير وجوسلين ونازو لا يمكن أن نتخيلهم في حياتهم الأبدية الا قادة لقافلة من الشهداء الطويلة التي ما زالت تطول وتطول سنة بعد سنة في خدمة هذا الوطن المليء بالحروب والفساد والغدر.

وتابع:"ما الذي يجمع بين هؤلاء الثلاثة؟

بشير الرئيس الشهيد صار شهيد الرؤساء.

جوسلين المقاومة البطلة صارت رسولة المقاومات.

نازو المقاتل الذي شاهد سقوط أخيه ومن ثم سقوط رئيسه صار هو الشهيد."

وأردف قائلا:"أسمعكم تقولون في نفوسكم: الثلاثة هم أبناء حزب الكتائب ، الحزب الذي لم يبخل في تقديم الشهداء على مذبح الوطن، الوطن الذي خرج من حرب ليدخل حروب، خرج من انتداب ليدخل في احتلال، خرج من الجوع ليدخل في التجويع، خرج من التهجير ليدخل الهجرة، خرج من العبثية ليدخل الطائفية

على ابواب المئوية الثانية لولادته و ما زلنا نبحث عن وطن، عن فكرة تجمع ولا تفرق، عن عدالة مفقودة، عن نظام سياسي جديد يريح اللبنانيين من الحروب والاغتيالات والويلات."

واشار الى ان مئة عام وما زلنا نبحث لأننا نحب أن يكون لنا وطنا كالوطن الذي حلم به شهداؤنا.

وطن نحبه كما أحبه بشير وجوسلين ونازو.

انه منطق الحب حتى الشهادة، حب لبنان حتى الشهادة كما أحبه نازو عندما قرر العودة  اليه ليتابع كفاحه.

واضاف:"حب لبنان بمساحته 10452 كلم2 كما أحبه بشير وقتلوه لأجله.

حب لبنان الأزلي الذي اختاره الله موطنا وفردوسا وزرع جباله أرزا كما أحبته وخدمته جوسلين

يقولون : منطق الحب لا منطق له ونحن نقول نحبكم كما أنتم أحببتم لبنان."

وختم:"اليوم حان دوركم لتصلوا لنا من حيث أنتم لأجلنا ولأجل لبنان."

كما تليت في القداس نوايا من وحي هذه المناسبة

وجاء في احداها:

يا رب بشير ونازو وجوسلين وكل الذين ضحوا وناضلوا من أجل كرامة الانسان وحقنا بحياة حرة كريمة قبل أن يغادرون اليك، مروا على الشوك، عبدوا لنا ولأجيالنا الطريق حتى نسلكها بأمان

ساعدنا يا رب حتى ألا نخيب ظنهم ونضحى بعطاءاتهم

هم جاهدوا وكافحوا حتى نحن نسلم ويسلم وطننا

ساعدنا يا رب حتى ننقل المشعل لأولادنا ونزرع فيهم محبة لبنان ويكونون أوفياء لمن ضحى واستشهد لأجلنا لنحيا ويحيا لبنان.

يشار الى أنه شارك في  القداس منسق قطاع اونتاريو في الكتائب اللبنانية الرفيق كميل سعادة، رئيس قسم تورونتو الكتائبي الرفيق كابي الغفري وجمع من الرفاق الكتائبيين والمؤممنين.

وبعد  القداس تم التوقيع على العلم اللبناني الذي سيغطي الحجر الاساس لتمثال الشهداء الذي سيتم  تدشينه الاسبوع القادم.

المصدر: Kataeb.org