يحصل الآنtest live
مباشر
  • 19:17رئيس الحزب سامي الجميّل سحب الجائزة الثالثة وهي عبارة عن سيارة اودي رقمها 2409 والفائز من كوتونو افريقيا
  • 19:17نائب رئيس حزب الكتائب جوزف ابو خليل سحب الجائزة الثانية ورقمها 0302 من ملبورن في استراليا
  • 19:17سامي الجميّل: الرفيق جو راشد سحب اول جائزة وفاز بها الكس كوري من مكسيكو
  • 19:16سامي الجميّل: سحب التومبولا هدفه دعم الحزب والعملية ستكون بشفافية كاملة
  • 19:15سامي الجميّل: نحن بحاجة لدعمكم الذي يتجلى من خلال السحب الذي يجري اليوم وهو نتيجة 6 اشهر من العمل في كل دول الاغتراب
  • 19:15سامي الجميّل: قدرتنا على خدمة الشعب اللبناني مقدسة ووضع مصلحة الشعب اللبناني فوق اي اعتبار امر مقدس
  • 19:12سامي الجميّل: لن نقبل الدعم الا من اللبنانيين واتكالنا على من يؤمن بقضيتنا وندعوهم للوقوف الى جانب الحزب بوجه اموال كبيرة تدفع من بعض الفرقاء للتأثير عليهم سياسيا
  • 19:11سامي الجميّل: نحيي كل الاقسام الجديدة في 10 بلدان لم نكن موجودين فيها والنتائج بدأت بالظهور عبر انشاء صندوق الدعم الاغترابي صدى الذي يهدف لدعم المغتربين للحزب بشكل منظم من خلال صندوق مستقل يدار من قبل لجنة في الحزب
  • 19:11سامي الجميّل: سنوصل صوتكم الى المجلس النيابي ونتوجه بالتحية الى كل الاقسام الكتائبية والمنسقيات الكتائبية في العالم من استراليا الى اميركا الجنوبية ونشكرهم على المبادرة وعملهم اليومي في بلاد الاغتراب
  • 19:11سامي الجميّل: يجب ان يكون لكل ناخب الحق بالتصويت في السفارة وسنتكلم بالموضوع في الجلسة التشريعية غدا
  • 19:09سامي الجميّل: نضالنا في مجلس النواب مستمر من اجل اقرار حق المغترب اللبناني بالتصويت في الانتخابات النيابية المقبلة من دون ان تكون هناك شروط تجعل التصويت مستحيلا
  • 19:07سامي الجميّل: لن نساوم على بناء دولة حضارية وسنبقى نعمل لتحقيق حلم لبنان
  • 19:07سامي الجميّل: نعدكم اننا سنستمر برفع لبنان وقضيته وسيادته واستقلاله كقضية مقدسة في نضالنا
  • 19:07سامي الجميّل إلى اللبنانيين في دول الانتشار: أحيي كل الرفاق في الاغتراب وبالنسبة لنا انتمك في الفكر وبصلب اهتماماتنا والاغتراب يلعب دورا اساسيا بتاريخ الحزب ومصير لبنان
×

كفى تعذيباً...

  • مقالات
كفى تعذيباً...

نعم، بالرغم من ظهور الوعي والثقافة بين الشعوب، تبقى المرأة عرضةً للعنف على أنواعه: الجسديّ والنفسيّ والجنسيّ واللفظي، وأحياناً للتهميش الممنهج.
أوليس العنف ضّد الإنسان على أنواعه هو إنتهاك لحقوقه؟ أوليس الجهل يسيطر على شريحة كبيرة من المجتمع؟ نحتاج اليوم، أكثر من اي وقت مضى، إلى العودة إلى ممارسة اللطف والرأفة، والمحبة والتعاضد، واستقبال الآخر، والإبتعاد قدر المستطاع عن الغضب والحقد والكراهية. أوليست ممارسة العدل من خلال قضاء نزيه وعادل وفعّال يخفف من العنف المستشري؟ أولا تحدّ التربية على الأخلاق والمبادئ والقيم والحبّ واحترام الآخر والمساواة من العنف؟ ألا تحثّ التربية على نشر التوعية والمسامحة والتسامح والعدالة على تفادي تفشي ظاهرة العنف في مجتماعتنا؟
لندافع عن حقوق المرأة ووجودها وقيمتها وفاعليتها ودورها وهويتها في مجتمعاتنا. لنستمع جيداً لإعتراضاتها ومعاناتها. لنعمل معاً من أجل " مناصرة" قضيتها، وحمايتها الدائمة، بالتصدي إلى كلّ عمل يسيء لكرامتها وحقوقها و" إستقلاليتها".
ترى ألا تستدرج المرأة عينها، الرجل والمجتمع، وتدفعهم الى ممارسة العنف تجاه " بنات جنسها" وسائر أفراد المجتمع بمعنى آخر، الإساءة إلى أفراد أسرتها؟ أوليست الأوضاع المزرية والظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية من المحفزات والمسببات وراء انتشار العنف على مختلف الصعد في مجتمعاتنا؟
لنشجب كلّ مظاهر العنف ضّد المرأة، من خلال الحماية والوقاية، ونشر الوعي والدفاع عنها ومناصرتها، لأنها " أم الحياة"، التي تحمل الحنان والرأفة والحبّ والجمال والأنوثة....
لندين العنف ضّد المرأة ولا نتذرع يأي عرفٍ أو تقليدٍ أو اي اعتبارات ثقافية ودينية.
نعم للسلام والوئام، لا للعنف والشر. نعم للحقوق والعدالة، لا للظلم والتهميش. لتكن الثقافة والدين لهما دوراً وعاملاً إيجابياً في الحّد من الغبن الجسيم اللاّحق بالمرأة وحرمانها من أبسط حقوقها.
لنعاقب أصحاب الأعمال العنّفيّة، مع السعي إلى إعادة تأهيلهم. لنساعد المرأة المعنّفة( العنف الأسري) على البوح وتقديم الشكوى لدى الجهات المختصة. لنعالج ونداوي أسباب العنف والتعذيب والكراهية بين الناس وحتى ضّد البيئة( الطبيعة) والحيوان. كفى تعنيفاً... كفى تعذيباً....كفى ارتكاب الجرائم بأسم الحبّ وبسببه!!
نعم للحبّ، لا للكراهية.

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: الأب د. نجيب بعقليني