كورونا يبكي مركز بحنّس الطبّي برحيل الأخت المناضلة أنجيل ميشاطي.. وبلدية بكفيا- المحيدثة تنعاها

  • مجتمع

ودّعت الكنيسة المناضلة في حقل الصحة اليوم أحد أعلامها بالخدمة والمحبة والتواضع والحكمة : راهبة من جمعية راهبات المحبة رئيسة مركز بحنّس الطبّي الأخت أنجيل ميشاطي.

بالأمس إستسلمت الأخت أنجيل بعد إصابتها بفيروس كورونا، وانضمت الى قافلة ضحايا "أبطال الخطوط الأمامية" من الطواقم الطبية في مواجهة هذا الوباء اللعين.

الأخت أنجيل كانت مثالاً حيّاً للتضحية والعمل الصامت على خطى السيد المسيح الذي جاء لا ليُخدَم، بل ليَخدُم .

كانت راهبة ورئيسة دير ورئيسة مستشفى في آنٍ واحد.

بقيادتها الرؤيوية حوّلت مركز بحنس الطبي، رغم الإمكانات المتواضعة، إلى صرحٍ طبي نموذجي ومعاصر يستقبل المرضى من كل لبنان.

بلدية بكفيا- المحيدثة نعت الأخت أنجيل ميشاطي وقالت:"نفتقد برحيلها مثالا في الخدمة والتضحية الى درجة بذل الذات".

أضافت:"أيتها الأخت الفاضلة التي جسدت المحبة بأسمى معانيها، عزاؤنا أن ذكراك الطيبة باقية معنا وبأنك مع أنقياء القلوب تعاينين وجه الله، فطوبى لك".

الأمين العام للجنة الأسقفية لراعوية الخدمات الصحية في لبنان الخوري إدغار الهيبي نعى الأخت أنجيل بالقول: "نحمّلك يا أختنا الحبيبة باقات من الشكر ترفعينها معك إلى الآب السماوي، لكل ما أغدق عليك من خيرات ونعم. أذكرينا في لقائك الأبدي مع من أحببت ولمن شهدت. رجاؤنا بالقيامة هو عزاء لجمعيتك وكل الأشخاص الذين التقيتهم في حياتك."

واحتفل بالصلاة لراحة نفسها ظهر اليوم في مركز بحنّس الطبّي.

 

 

 

المصدر: Kataeb.org