متظاهرون بسمنة ومتظاهرون بزيت...وفيديوهات تثبت ازدواجية الامن!

متظاهرون بسمنة ومتظاهرون بزيت...وفيديوهات تثبت ازدواجية الامن!

في تظاهرة اليوم، ناس بسمنة وناس بزيت.

فقد اعتدى الجيش بشكل وحشي على المتظاهرين من الثوار فيما لا يتعاطى بالشدة نفسها على مناصري التيار الوطني الحر لا بل يفسح المجال لهم للتجمهر على طريق القصر الجمهوري.

فما ان وصل الثوار وفي محاولة لتخويفهم وردعهم أطلق احد العناصر الامنية النار في الهواء ما أثار الهلع في المكان.

وقام عناصر من فوج المغاوير بالاعتداء الوحشي على احد المتظاهرين لايقافه فيما حاول احد الضباط ثنيهم عن استخدام القوى المفرطة والضرب بحق مواطن أعزل.

ولفت تلطي عناصر التيار بوجود عناصر فوج المغاوير في الجيش وتتقدم من خلفهم للاعتداء على المتظاهرين.

الناشط واصف الحركة علّق على هذا المشهد بالقول:"ما الهدف من اطلاق النار الحي ومئات الرصاص؟".

أضاف:"هذا لن يثني الناس على التظاهر ورئيس الجمهورية وكل السلطة ساقطون والزعرنات لن تحميهم وليستحوا فالبلد انهار".

وأفاد مراسل الحرة أن إصابات طفيفة وقعت في صفوف الطرفين، و أن هناك معلومات تتحدث عن مصادرة الجيش اللبناني للشعارات التي رفعها متظاهرو الحراك الشعبي، لاسيما تلك المناهضة للرئيس اللبناني ميشال عون. 

في المقابل، لفت الجيش الى انه يعمل على تشكيل حاجز بشري للفصل بين تظاهرتين في محيط القصر الجمهوري ويضطر لاطلاق النار في الهواء بعدما قام متظاهرون برشق عناصره بالحجاره وضربهم بالعصي وحاولوا الوصول الى القصر الجمهوري.

 

المصدر: Kataeb.org