مجلس الوزراء عيّن اعضاء مجلس ادارة كهرباء لبنان... اليكم الأسماء

  • محليات
مجلس الوزراء عيّن اعضاء مجلس ادارة كهرباء لبنان... اليكم الأسماء

عيّن مجلس الوزراء اعضاء مجلس ادارة مؤسسة كهرباء لبنان.

وهم : طارق عبد الله (سني)، حسين سلوم (شيعي)، سامر سليم (درزي) ، كريم سابا (اورثوذكس)، حبيب سرور (كاثوليك)، شادي كريدي (ماروني).

وعَلم "ليبانون ديبايت" أن نقاشاً حاداً حصل خلال جلسة مجلس الوزراء اليوم الثلاثاء، خلال اجتماع مخصص لتعيين ادارة مجلس كهرباء لبنان، حين طُرح اسم شخص من آل "ابو غنام" ضمن التعيينات، واعتبرت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد ان "هذا الشخص تم استجلابه بالباراشوت قبل عدة أيام وخلافاً للآلية التي تمّ الاتفاق عليها مسبقاً وهو يأتي في اطار محاصصة سياسية". وسجّلت الوزيرة اعتراضها على ذلك، قائلة :"نشهد تمثيلية سياسية حيث تجري تعيينات بعيدة عن الموضوعية ويظهر فيها انحياز غير مبرّر، والقرار انحيازي سياسي بامتياز".

وطلبت وزيرة الإعلام من رئيس الحكومة التدخّل في هذا المجال، خاصّة وانه وافقها الرأي حول ضرورة تطبيق الآلية الواجب اتباعها وفي حال توفر الشروط في مرشحين فقط فيجب الاكتفاء بهما".

وأضافت عبد الصمد مخاطبةً الرئيس دياب : "دولة الرئيس لدي ذات المشكلة في تلفزيون لبنان والتعيين يكون حسب الآلية المتّبعة فقط أو لا يتم التعيين"، ليوافقها دياب الرأي بضرورة اتباع الأصول في التعيينات .

واستمر الجدال على طاولة مجلس الوزراء، ففي حين عدّد وزير الطاقة مزايا ابو غنام حول خبراته وكفاءته، ردّت وزيرة الاعلام أن "الأخير يأتي من خارج الاطار ويجب ان تنطبق عليه الشروط والمواصفات، والشخص المذكور لا يملك شهادة اختصاص في الكهرباء وترك عمله في شركة خاصة ليس من فترة طويلة في حين أن الآلية تقتضي ان يكون قد ترك عمله منذ أكثر من سنتين، كما أن شروط قبوله وتعيينه بحسب خبرته تحسب في الفترة السابقة وليس اللاحقة"، مضيفة: "يجب ان تأخذ اثنين من المرشحين في حال استيفائهم لشروط وآلية التعيين واستبعاد ثالث لا يملكها".

وفي ختام النقاش تم استبعاد اسم "ابو غنام" ليتم استبداله بآخر هو سامر سليم تنطبق عليه شروط التعيين.

وعُلِم ان وزير الطاقة هو اكثر المتحمسين للمرشح المستبعد "ابو غنام" وأكثر المدافعين عنه.

وقالت مصادر وزارية للـLBCI أن أعضاء مجلس ادارة كهرباء لبنان المعينين هم الستة الاوائل في طوائفهم والذين اقترح اسماءهم وزير الطاقة الذي يعتبر أن الـ١٨ الذين رُفعت اسماؤهم لمجلس الوزراء يستحقون.

مجلس الوزراء أجّل قبول استقالة المدير العام لوزارة المال آلان بيفاني إلى الأسبوع المقبل ولفتت مصادر وزارية الى انه سيُطلب من بيفاني الحضور إلى مجلس الوزراء الاسبوع المقبل لشرح أسباب الاستقالة قبل البت بها ولدى مجلس الوزراء مهلة شهرين لقبول الاستقالة.

مجلس الوزراء قرّر بموضوع التدقيق المالي الطلب من الاجهزة الامنية درس ووضع تقرير عن شركتي كرول وFTI لمعرفة اذا كانت لهما علاقات مع إسرائيل ليتخذ القرار بناء لذلك فيما أرجأ البت بالتعاقد مع شركة التدقيق الجنائي.

كما أرجأ مجلس الوزراء مشروع قانون تنظيم قطاع الكهرباء ٤٦٢ الى الاسبوع المقبل بعدما عرضه وزير الطاقة وقدّم الوزراء ملاحظات عليه.

وفي مستهل جلسة مجلس الوزراء، شدد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على "ضرورة السير بالتدقيق المالي المركز لأنه يشكل عاملا اساسيا لدراسة الوضع المالي والنقدي في مصرف لبنان، وأيضا لما له من أهمية في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي".

رئيس الحكومة حسان دياب قال بدوره:" على الرغم من الدخان الأسود الذي يصرّ البعض على نشره في البلد لقطع الطرقات وتلويث كل شيء وتسميم رئات الناس ومحاولة تسميم أفكارهم، إلا أن الأمل موجود بالخروج من الأزمة الخانقة".

ولفت الى ان خطة دعم السلة الغذائية التي ستعلن اليوم هي حجر الزاوية بمعالجة أزمة ارتفاع الأسعار، ويجب أن تكون نتائجها سريعة، وأن تكون المتابعة دقيقة وعلى مدار الساعة، لعدم إفشالها ومنع التجار من تشويه هدفها.

أضاف:"رهاننا على قوة إرادة اللبنانيين وعلى نجاح خطة الحكومة وعلى دعم ومؤازرة إخوة من الدول العربية رفضوا التخلي عن لبنان.. البداية كانت من العراق الذي استقبلنا وفداً وزارياً من حكومته، وستكون هناك متابعة سريعة مع الإخوة في العراق للوصول إلى النتائج المطلوبة بأسرع وقت".

وتابع دياب:" أستطيع القول اليوم أن هناك بصيص أمل يكبر، وأعتقد أنه خلال أسابيع سيلمس اللبنانيون نتائج الجهد الذي قمنا به خلال الفترة الماضية".

المصدر: Kataeb.org