محادثات مثمرة بين لبنان واسرائيل وغداء...نقطة البدء بالترسيم عالقة والى اللقاء في 11 تشرين الثاني!

  • محليات
محادثات مثمرة بين لبنان واسرائيل وغداء...نقطة البدء بالترسيم عالقة والى اللقاء في 11 تشرين الثاني!

صدر عن حكومة الولايات المتحدة ومكتب منسق الأمم المتحدة الخاص للبنان البيان التالي:

بناءً على التقدم المحرز في اجتماع 14 تشرين الأول، عقد ممثلو حكومتي إسرائيل ولبنان في 28 و 29 تشرين الأول محادثات مثمرة بوساطة الولايات المتحدة واستضافها مكتب منسق الأمم المتحدة الخاص لشؤون لبنان (UNSCOL).

ولا تزال الولايات المتحدة والمجلس الأعلى للأمم المتحدة في لبنان يأملان في أن تؤدي هذه المفاوضات إلى حل طال انتظاره. والتزم الطرفان بمواصلة المفاوضات الشهر المقبل.

وأفادت الـmtv ان الجولة الثالثة من مفاوضات الترسيم في الناقورة تخلّلها غداء بدعوة من الوفد الأممي والجولة المقبلة ستكون في 11 تشرين الثاني.

وبحسب قناة الميادين فان الوفد اللبناني قدم عرضاً مثبتاً بالوثائق يعطي بلاده مساحة تفوق الألفي كيلومتر مربع.

مصادر الجديد لفتت الى ان الأجواء في المفاوضات غير المباشرة في الناقورة سلبية ولا تزال "مكانك راوح" في ظل تصعيد كل من الطرفين المتفاوضين والخلاف يدور حول نقطة البدء بالترسيم.

الـmtv أشارت ايضا الى تباعد في وجهات النظر وتصلّب في المواقف بين الوفدين اللبناني والإسرائيلي.

وصدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه البيان الآتي:

تعمد بعض وسائل الإعلام ومنذ انطلاق الجولة الأولى من التفاوض التقني غير المباشر لترسيم الحدود البحرية مع العدو الاسرائيلي، إلى نشر تحليلات ومعلومات تنسبها تارة إلى رئيس الفريق اللبناني المفاوض وطوراً إلى أحد أعضاء هذا الفريق أو إلى أشخاص تزعم أنهم على تواصل معه.

إن قيادة الجيش إذ تؤكد التزام رئيس وأعضاء الفريق المفاوض التام والكلّي بتعليماتها لجهة عدم التصريح أو تسريب أية معلومات حول جلسات التفاوض، تدعو وسائل الإعلام إلى وعي دقة الأمر وعدم نشر أية معلومات ونسبها إلى رئيس وأعضاء الفريق.

وتؤكد قيادة الجيش أن المعلومات الرسمية المتعلقة بجلسات التفاوض تصدر حصراً عنها وتُعمم عبر موقعها الإلكتروني وصفحاتها الرسمية كما يتمّ توزيعها على وسائل الإعلام.

المصدر: Kataeb.org