مصلحة البيئة في الكتائب: لتطبيق الاستراتيجية الوطنية لإدارة حرائق الغابات دون تهاون ورفع الجهوزية

  • كتائبيات
مصلحة البيئة في الكتائب: لتطبيق الاستراتيجية الوطنية لإدارة حرائق الغابات دون تهاون ورفع الجهوزية

يشهد لبنان مع ارتفاع درجات الحرارة سلسلة حرائق في مختلف المناطق اللبنانية، وهي تأتي على مساحات شاسعة من غطائنا الحرجي الذي يتقلص يومًا بعد يوم، مهددةً ليس فقط ثروتنا الحرجية بل وأيضا الثروة الحيوانية والتنوع البيولوجي.

أقر لبنان سنة ٢٠٠٩ الاستراتيجية الوطنية لإدارة حرائق الغابات لكن الوزراء المتعاقبين لم يطبقوها.

على مستوى الجهوزية، الدولة غائبة، والتنسيق بين وحدة إدارة مخاطر الكوارث والمجلس الأعلى للإغاثة شبه غائب، ولا معدات ولا تجهيزات مناسبة، والكل يعلم قصة الطوافات التي بيعت أخيرا كخردة.

من هنا، تطالب مصلحة البيئة في حزب الكتائب بتطبيق الاستراتيجية الوطنية لإدارة حرائق الغابات دون تهاون، ورفع الجهوزية من خلال استقدام طوافات وتجهيزات مكافحة الحرائق، وبناء قدرات مراكز الإطفاء ونواطير الأحراج.

وتشدد المصلحة على ضرورة التعاون بين السلطات المحلية والمواطن بهدف إرساء نظام فعال لمراقبة الحرائق. كما ندعو البلديات لرفع جهوزية الشرطة البلدية وتكثيف المراقبة على أماكن التنزه والمتنزهين والمزارعين لناحية عدم إضرام النار لأي سبب كان، ورفع النفايات قبل المغادرة، والتحذير من خطورة هذا الأمر؛ ذلك أن معظم حرائق الغابات في لبنان هي من صنع الإنسان عن سوء نية أوبسبب الإهمال وقلة المسؤولية.

أخيرًا، تذكر مصلحة البيئة في حزب الكتائب المواطنين أن القانون رقم ٢٨ تاريخ ٢٠١٧ يضمن الحق الكامل بالوصول إلى المعلومات، بما فيها تلك المتعلقة بالبيئة، مشددةً أن كل مواطن خفير، وأن التبليغ عن الحرائق واجب حال رصدها.

المصدر: Kataeb.org