مقالات

خيار ترامب الأول: العقوبات القاتلة

رغم ارتفاع فرَص توجيه الولايات المتحدة الأميركية ضربة عسكرية لإيران، لا تزال العقوبات الخيار الأول للرئيس الأميركي دونالد ترامب. وحتى لو تَمّت الضربة فإنّ العقوبات لن تتوقف، باعتبارها السيف المُصلت على إيران و«حزب الله». بعد تأكد إدارة ترامب من مسؤولية ايران المباشرة عن الهجوم على منشأتَي النفط «أرامكو» في بقيق وهجرة خريص في السعودية، باتت أميركا مصمّمة على رفع مستوى العقوبات التي يُنتظر صدور حزمة جديدة منها في الساعات المقبلة بحق إيران، وهذا ما طلبه ترامب شخصياً من وزارة الخزانة، مؤكداً انها ستكون مؤثرة من دون أن يستبعد العديد من الخيارات، من بينها ضربة عسكرية لإيران. لكنّ «مطرقة» العقوبات تثير جدلاً في الادارة الأميركية، التي تبدو انها منقسمة حيالها. المتشددون المطالبون بتوجيه ضربة عسكرية يرون في العقوبات تدبيراً غير مُجدٍ نظراً إلى استمرار ايران في مسارها الهجومي، مُنفِّذة عمليات نوعية هنا وهناك، إمّا مباشرة من خلال الحرس الثوري الايراني أو من خلال أذرعها العسكرية المتمثّلة بالحوثيين و«حزب الله» و«حماس» و«الحشد الشعبي العراقي» وغيرها. المعلومات التي يستقصيها الاميركيون تؤكّد انّ الصناعة العسكرية الايرانية مستمرة وبأفضل حال، ولم تتوقف ايران عن تقديم المساعدات لميليشياتها المنتشرة في الشرق الأوسط، بل ارتفعت المساعدات التي تقدّمها ل»حماس» ثلاثة أضعاف، وتتوافر معلومات عن استمرار «حزب الله» في صنع الصواريخ الدقيقة. أمام هذا الواقع، يبدو بعض النافذين في الادارة الأميركية، ومن بينهم ترامب، غير مُدركين طبيعة المجتمعات الثوريّة في الشرق الأوسط، خصوصاً إيران، التي لا يتأثر الرأي العام فيها بالعقوبات الاقتصادية، بل تُحرّكه الخطابات الشعبوية الوطنية والدينية، وتدفعه بحماسة إلى التحدي والصمود. أمّا الرأي الآخر المؤيّد للعقوبات في الادارة الأميركية، وفي مقدّمه ترامب، فيعتبر انها أدّت إلى عَزل إيران عن النظام المالي الدولي، فتراجعت العملة الايرانية بنسبة 64 في المئة، وشَحّت المواد الغذائية. وبعدما كانت صادرات النفط تجني ما لا يقلّ عن 2,5 مليون برميل في اليوم أصبحت الآن 200000 برميل، يشحن معظمها لسداد الديون وليس لكسب العملة الصعبة. ويرى مؤيّدو العقوبات في اميركا أنها ضربت ركائز الاقتصاد الايراني، وأبرزها النفط والمنتجات النفطية وصناعة السيارات. ومن المتوقع ان تتضاعف هذه العقوبات لتشمل فَرض حظر شامل على الدول أو الشركات التي تتعامل فعلياً مع ايران، ما سيَشلّ قدرتها على شراء الأغذية والأدوية. وهكذا تكون اميركا قد أحكمت قبضتها على مفاصل الاقتصاد الايراني، وجعلته معزولاً عن النظام المالي الدولي. ولا شك في انّ الشعب الايراني يعاني من الناحية الاقتصادية جرّاء سياسة العقوبات التي تؤدي إلى حرمانه الدواء والمعدات الطبيّة، ولاسيما التي لها صِلة بعلاج مرضى السرطان. وهذا ما يُناقض نظريات بعض المسؤولين في الادارة الاميركية، الذين يُقللون من أهمية تأثير هذه العقوبات على الشعب مباشرة. ومأساة هذا الشعب انه عالِق بين «سندان» لامبالاة السلطة الايرانية الحاكمة و«مطرقة» العقوبات الأميركية، من دون أن يكون لديه أي قدرة على تغيير الواقع. لكنّ النتائج التي أدّت اليها عقوبات الادارة الأميركية على ايران ليست مأساوية على أرض الواقع، بل وَجدت السلطات الايرانية طُرقاً للتكيّف مع نظام العقوبات من خلال التهريب والتعامل مع دول، مثل روسيا وكوريا الشمالية والصين وأفغانستان ودول الاتحاد السوفياتي سابقاً، بل أكثر من ذلك، تمكّنت ايران من تجاوز الحَظر الاميركي للتعامل مع النظام المالي العالمي من خلال إنشاء نظام ثنائي مع بعض الدول وتسوية الحسابات بعملة أخرى غير الدولار. وهكذا أجرت صفقات ثنائية مع الهند، فباعَتها النفط واشتَرت بعملتها مواد غذائية وسلعاً من السوق الهندية. أمّا «حزب الله» وحلفاؤه في لبنان فسيخضعون لحزمة جديدة من العقوبات، تتزامَن والعقوبات على إيران والحرس الثوري الايراني. وبعدما فرضت الادارة الاميركية بعض العقوبات على المستوى السياسي المعلن في «حزب الله»، ثم طالَت «جمّال تراست بنك» الذي كان يساهم في تغطية أعمال «حزب الله» المالية، وبعدما منع وزراء «الحزب» من دخول الولايات المتحدة، وفي مقدمهم وزير الصحة جميل جبق، ستفرض عقوبات على شخصيات ومؤسسات غير منتمية الى الحزب، لكنها تنتمي إلى بيئة حليفة له، ولاسيما في البيئة المسيحية والبيئة السنيّة، إضافة الى البيئة الشيعية غير الحزبية. وبعض المراقبين يتوقعون أن تطاول العقوبات أسماء في عالم الاقتصاد والأعمال والمال، تعتبر انها تغطّي أو تساهم في تغطية أعمال «حزب الله» المالية، أو تساهم بشكل أو بآخر في تمويل هذا التنظيم. والمقرّبون من «الحزب» يؤكدون أنّ الدورة المالية الاساسية للحزب منفصلة عن الدورة المالية اللبنانية، وبالتالي فإنّ ماليته لن تتأثر كثيراً بالعقوبات الجديدة. صحيح انّ «الحزب» يبدو مُتعايشاً مع هذه العقوبات ولا يكترث لها، لكن لا بد من الاعتراف بأنّ بيئته الشعبية ومؤيّديه من الطوائف الأخرى الذين يرتبطون معه بعمليات مالية قد يُصابون بأضرار مالية واقتصادية موجِعة، وهذا ما يزعج «الحزب»، لأنّ العقوبات مفروضة على حوالى 100 مؤسسة وشخصية محسوبة على «حزب الله»، والتي يحظّر على المؤسسات المالية في العالم تقديم أي خدمات أو تسهيلات مصرفية لها. من هنا صرخة نائب الأمين العام لـ«حزب الله» الشيخ نعيم قاسم الذي اعتبر «انّ الاميركيين يتدخلون في البلد وإدارة البلد، ويدفعون الأمور باتجاهات معيّنة، ويأمرون الحكومة والبنك المركزي بترتيبات معينة». سائلاً: «هل أصبحنا مقاطعةً اميركية تتلقى الأوامر من الرئيس الأميركي؟»، مؤكداً «أنّ الحزب يدرس الخيارات المناسبة». إنّ كرة ثلج المواجهة الأميركية الايرانية تتدحرج، لكنّ أميركا وإيران لن ينتحرا، ولكلّ منهما حساباته في الربح والخسارة. لذلك، إنّ كل الاحتمالات مفتوحة، وهما يدرسان خياراتهما، وهي ليست قليلة، والأيام آتية لا محال.

روحاني لن يلتقي ترامب: الإهتزازات مستمرة

لا تبدو الأوساط المراقبة متشائمة لجهة ذهاب الشرق الاوسط الى حروب مفتوحة، لكنّها في الوقت نفسه لا تبدو متفائلة حيال حدوث اختراقات أساسية تنتج اتفاقات وحلول وتسويات، كما يجري الترويج لها إعلامياً. الأكثر ترجيحاً هو استمرار الوضع على ما هو عليه، اي اهتزازات متنقلة على ساحات الصراع في الشرق الاوسط لا تصل الى مرحلة الحروب، ولكنها لا تفتح أيضاً أفق الحوار والتسويات، ولبنان هو أحد هذه الساحات. بدءاً من اليوم، هناك ثلاث محطات رئيسية ستؤكد ضبابية الصورة. المحطة الاولى، تتعلق باجتماع أنقرة بين رؤساء روسيا وايران وتركيا. وتباعد بين الاطراف الثلاثة تناقضات كثيرة حيال مصالحها في سوريا: الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي صار مقتنعاً أنّ أحد أهم أسباب تراجع بريقه داخل بلاده له علاقة بالاخفاقات المتكررة في شمال سوريا، يدفع في اتجاه ضرب الاكراد من جهة، وبسط نفوذ تركيا المباشر على الشمال السوري، ودفع العدد الأكبر من الثلاثة ملايين سوري الذين نزحوا الى تركيا الى تثبيت إقامتهم في منطقة شمال سوريا. امّا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اللاعب الأكثر تأثيراً، والذي كسب موقعاً عالمياً بسبب حضوره العسكري في سوريا، فهو أيضاً يعاني محدودية قدراته الاقتصادية، ما انعكس عليه سلباً داخل روسيا، وهو ما ظهر في نتائج الانتخابات البلدية في موسكو. صحيح أنّ موسكو تحقق تقدماً واضحاً في إعادة بناء الجيش السوري وفق عقيدة قتالية مُشابهة لعقيدة الجيش الروسي، حيث يجري تنفيذ دورات عسكرية متتالية لضباط الجيش السوري في المعاهد العسكرية الروسية، إلّا أنّ قدرات روسيا الاقتصادية لا تسمح بترك الاستنزاف مفتوحاً، حيث كلفة الحرب مرتفعة وفوق طاقة القدرة الروسية. اما الرئيس الايراني حسن روحاني، الذي يمثل في العادة الموقف الرسمي السوري، فهو يريد إنهاء وضع إدلب وحسم المعركة، ولو جاءت كلفتها مرتفعة، لأنّ استمرار الوضع على ما هو عليه سيعني كلفة أكبر. تدرك ايران أنّ روسيا تمنع الحسم بذريعة عدم كسر الجرة مع تركيا، التي تقترب أكثر فأكثر من موسكو على حساب علاقتها بواشنطن. لكنّ الحقيقة أنّ الطيف الاميركي سيكون جاثماً داخل قاعة الاجتماع، وروسيا لن تُقدم على عمل كبير بهذا الحجم من دون تفاهم كامل مع الاميركيين خشية تبعات أيّ عمل منفرد على نفوذ روسيا في أماكن أخرى حساسة، مثل اوكرانيا. وقد تكتفي روسيا بعملية تسمح بإعادة فتح الطريق السريع الذي يربط إدلب بحماه المعروف بـ M5، والطريق الذي يربط حلب بدمشق المعروف بـ M4. أمّا المحطة الثانية فهي يوم غد مع نتائج الانتخابات الاسرائيلية، حيث يستميت رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو للفوز بإعادة تكليفه بتشكيل الحكومة. ولا حاجة للتذكير مرة اخرى بأنّ خسارته ستعني ربما دخوله السجن وإدانة زوجته بالفساد. وبخلاف المرة السابقة فإنّ الرئيس الاميركي دونالد ترامب تحاشى تقديم «هدايا» انتخابية إضافية لنتنياهو، بل بَدا الرئيس الاميركي بارداً في مقاربته لهذه الانتخابات خلافاً لرغبة نتنياهو، الذي ملأ الطرقات بصور تجمعه بترامب وأخرى ببوتين. وفي روسيا حصل ما كان يخشاه نتنياهو، فالاستقبال الذي أمل توظيفه انتخابياً مع جالية روسية تفوق المليون شخص، انعكس وَبالاً عليه. فبوتين، الغاضِب من نكران جميل نتنياهو بسبب زيارته لأوكرانيا والتفاهم معها، تَعمّد ترك نتنياهو ينتظر لحوالى 3 ساعات قبل استقباله ببرودة. وسبق ذلك منع الطائرات الحربية الروسية غارات كانت تعتزم الطائرات الحربية الاسرائيلية تنفيذها، وتوظيفها في سياق صورة القائد القوي لنتنياهو. بل على العكس، فإنّ الغارة الاسرائيلية على منطقة «ابو كمال»، والتي استهدفت الممر البرّي الذي يربط ايران بلبنان، حملت رداً إيرانياً يحصل للمرة الاولى عبر إطلاق صواريخ من ضواحي دمشق في اتجاه جبل الشيخ، برغم صعوبة التصويب بفِعل فارق الارتفاعات، لكنّ وقعها المعنوي كان كبيراً كونها حملت بصمات إيرانية واضحة، ويكفي أن تقول «الاندبندنت» البريطانية إنّ شيئاً ما تَصدّع في العلاقات الروسية - الاسرائيلية لينعكس ذلك على اقتراع الجالية الروسية في إسرائيل. بل إنّ ظهور نتائج الانتخابات لن يوضح الصورة في اسرائيل، في انتظار تشكيل الحكومة وتركيبتها في ظل قناعة واسعة، ولاسيما اميركية، بأنّ «صفقة القرن» أصبحت بعيدة عن الواقع مع الازمات التي تحاصر رجالاتها في المنطقة. تبقى المحطة الثالثة، والمتعلقة باحتمالات حصول لقاء بين الرئيسين الاميركي والايراني على هامش أعمال الجمعية العمومية للامم المتحدة، فإنّ الايجابيات التي سادت خلال الاسابيع الماضية لا تبدو واقعية، خصوصاً من الجانب الايراني. ولقد صَدر التفاؤل بحصول اللقاء عن الجانب الاميركي، خصوصاً بعد الوساطة الفرنسية. فالاحداث التي تلاحقت بعد رزمة عقوبات ايار الماضي، والتي اتخذت منحى تصعيدياً خطيراً في مياه الخليج، أظهرت أنّ الادارة الاميركية لم تحسب بعيداً في مشوار ضغوطها، وانّ ترامب يفتقد الحلول، وهو باتَ مقتنعاً بضرورة استعادة الحوار مع طهران، لأنّ الحرب ليست واردة. أضف الى ذلك تعثّر الورقة الاقتصادية الاميركية، والإخفاق المتلاحق في السياسة الخارجية، والتي كان آخرها في افغانستان، حيث لن يحقق ترامب وَعده الانتخابي بِطَي الملف الافغاني، ما يدفعه الى البحث عن صفقة اخرى لتقديمها للناخبين. لكنّ نظام الملالي في ايران، الذي عاش نكسة مريرة بسبب خروج ترامب عن الاتفاق، لا يبدو في وارد منح الرئيس الاميركي نصراً خارجياً في إطار حملته الانتخابية. وفي استعادة مُشابهة لِما حصل آخر ايام رئاسة جيمي كارتر، حين حاول جاهداً إتمام صفقة إطلاق الديبلوماسيين الاميركيين المحتجزين لاستثمارها في حملته الانتخابية، فإنّ الايرانيين رفضوا ذلك وانتظروا الى ما بعد انتهاء الانتخابات. قد تكون طهران في سياق تكرار سلوكها، إلّا اذا تراجع ترامب عن عقوبات ايار الماضي، أو رَضخ للشرط الايراني بأن تضمن اوروبا وصول العملات اليها مباشرة ومن دون قيود، أي ضمان آلية تحويل الاموال. في هذا الوقت ستندفع ايران، وهي تَتكئ على دعم صيني وروسي متين، في تطبيق معادلتها القائمة على مبدأ العودة الى ما قبل ايار، أو التراجع التدريجي عن التزاماتها النووية. ذلك أنّ الاعتراف الاميركي بنفوذها الاقليمي أصبح وراءها، وهي مقتنعة بأنه ليس مهدداً او ركيكاً، بل هو صلب، وأضحى أمراً واقعاً. وإثباتاً لذلك، وانسجاماً مع المناخ السياسي السلبي، شهدت ساحات الشرق الاوسط توترات متنقلة، في العراق كما في سوريا، وايضاً لبنان، وفي غزة وصولاً الى ساحة الصراع اليمني - السعودي وقصف «ارامكو». صحيح أنه لكل حادثة أسبابها المنفصلة عن الحوادث الاخرى، إلّا انه لا شك في وجود رابط بينها، وهو السلوك الايراني الهجومي والتخاطب الامني مع واشنطن. آخر هذه الاحداث طالَ «ارامكو» في عملية تعتبر قوية، ذلك انّ استهداف شركة النفط العملاقة يعتبر استهدافاً مباشراً لواشنطن، وهو ما قصدته ايران تحديداً. العملية معقّدة وتحمل جوانب غامضة حول كيفية وصول الطائرات المسيّرة، وما اذا كانت هنالك «مساعدة» داخلية، ام أنها بسبب صواريخ دقيقة أطلقت من البعيد... لكنّ استهداف «ارامكو» جاء بعد أقل من أسبوعين على تعيين رئيس جديد لمجلس الادارة، وحيث يترقّب العالم طرح خمسة في المئة من أسهمها للاكتتاب الاولي، في خطوة تشكّل أكبر عملية للاسهم في العالم، وقبل انعقاد الجمعية العمومية للامم المتحدة. وهو ما يعني باختصار انّ التوترات المتنقلة ستسود ساحات الشرق الاوسط في المرحلة المقبلة، وقد لا يكون لبنان بعيداً عنها. وهو ما يعني انّ ترسيم الحدود البحرية والبرية مع اسرائيل مؤجّل، في مقابل دفعات جديدة من العقوبات الاميركية تُطاوِل لبنانيين. ويبدو انّ الاسماء وضعت، وهي تضم رجال أعمال وسياسيين، بعضهم من الطائفة المسيحية. وانّ الاعلان عنهم مرتبط بالظروف السياسية والسلوك السياسي. وتكفي الاشارة الى انّ برنامج لقاءات الرئيس اللبناني في نيويورك لن يلحظ لقاء مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى للسنة الثالثة على التوالي، كالرئيس الاميركي او وزير خارجيته. وفي المقابل سعى وزير الخارجية جبران باسيل لتأمين لقاء له مع نظيره الاميركي، وذكرت مصادر ديبلوماسية انه جاء مَن يَتوسّط توم براك، شريك ترامب وصديقه الحميم خلال زيارته لبنان منذ حوالى الشهر، كي يعمل على تأمين لقاء في الولايات المتحدة الاميركية بين باسيل وبومبيو، خصوصاً انّ توم براك ولد في زحلة ولديه عاطفة قوية تجاه بلده الأم لبنان.

1
loading